COMMISSION NATIONALE DES DROITS DE L’HOMME _ LIBYE : Urgent:- (Rapport situation humanitaire, psychologique et juridique aux prisonniers et aux détenus dans les prisons de Misratah et de Tripoli et Zawiyah) 19-12-2014

19-12-2014

 

 LA  COMMISSION  NATIONALE  DES  DROITS  DE  L’HOMME  _  LIBYE

Les droits de l’homme nationales Commission
Urgent:-

(Rapport à la situation humanitaire, psychologique et juridique aux prisonniers et aux détenus dans les prisons de Misratah et de Tripoli et Zawiyah)
Suivi de la Commission nationale des droits de l’homme…

19|11:25| Commission Les droits de l’homme nationales 

اللجنة الوطنية لحقوق الانسان

عاجل :-
( تقرير للوضع الانساني والنفسي والقانوني للسجناء والمعتقلين بسجون مصراته وطرابلس وزاوية )
رصدت اللجنة الوطنية للحقوق الإنسان الكثير من حالات الانتهاكات والجرائم داخل السجون الخاضعة لسلطة الدولة الليبية ،فعلى مدى الاربع سنوات الماضية رصدت كثير من المنظمات والمؤسسات والأفراد المعنيين بمجال حقوق الانسان على الصعيد المحلي والدولي في تقارير اعدت من قبلهم توضح فيها مدى استفحال هذه الجرائم والانتهاكات المتزايدة والتي ترقى الى جرائم ضد الانسان وجرائم حرب المشرعنه من الحكومات السابقة والمسئولين في الجهات التشريعية السابقة من نواب ووزراء وأشخاص اعتباريين لإطفاء غطاء الدولة على هذه الجرائم والتي يعجز تقريرنا هذا عن حصرها ولكننا بين ايديكم عينات على سبيل لا الحصر ..
يذكر ان اعداد السجناء تصل الى اكثر من 12000 سجين تقريبا حسب بعض التقارير المحلية والدولية وكذلك تقرير بعثة الامم المتحدة الذي اكد حصر عدد 8360 سجين في عدة سجون وهؤلاء السجناء من جميع فئات الشعب الليبي ايضا هناك جنسيات اخرى ومن الجنسين الذكور والاناث ومن جميع الاعمار من عمر 14 سنة حتى 80 سنة وكذلك اكثر من 400 امرأة معتقلة حيث وردت تقارير ورصدت حالات اغتصاب الكثير منهن على ايدي المليشيات القائمة على هذه السجون كما توجد العديد منهن مختطفات ومعتقلات في سجون سرية تحت سيطرة المليشيات والتي يمارس فيها جميع انواع انتهاك حقوق الانسان والتعذيب والجرائم والاغتصاب .
وكذلك طالت الاغتصابات والتحرش الجنسي الرجال المعتقلين منها ماسرب بالصورة على مواقع التواصل الاجتماعي وما خفي كان اعظم .
ناهيك هن التعذيب الممنهج الجسدي والنفسي الذي يستخدم ضد المعتقلين وحسب مارصدناه عن طريق استبيان للمعتقلين الذين خرجوا من السجون ,فجميعهم تعرضوا الى التعذيب والعديد منهم قتلا نتيجة التعذيب وايضا منهم فقد اطرافه او عضوا من جسمه وكذلك اصابتهم بامراض مزمنة ومعدية ومنهم من فقد العقل (الجنون) وكل ذلك في عدم توفر وتوفير العلاج الشافي الذي يهد جريمة يعاقب عليها القانون .
وهذا الاعتقال الذي يستهدف الانسان بصفة خاصة والانسان في ليبيا بصفة عامة , فإما يكون الاعتقال على التوجه السياسي او القبلي او الجهوي او البلاغ الكيدي او للأغراض جنسية او للابتزاز المالي او لأي دافع من دوافع السلوك الاجرامي .
كل هذا في غياب المحاكمات وان جدت في غياب العدالة وهذه المحاكم تسيطر عليها تلك المليشيات التي ترتكب الجرائم بحق المعتقلين فكيف سيكون الجلاد هو القاضي في غياب الامن وحماية الدولة للمتهم وبالتالي انتهاك حق المعتقل في مثوله امام محاكمة عادلة ناهيك عن جهات القبض المخولة بذلك وايضا تفشي ظاهرة الانتهاكات الجسيمة بحق المعتقلين داخل النيابات والتي يقوم بها ممثلين عنها امام المحاكم وكثير من المعتقلين افرج عليهم من النيابات بعد دفع مبالغ مالية كبيرة برعاية من القائمين على شئون ماتسمى النيابات وكذلك اجبار المعتقلين على توكيل محامي خاص من قبل فئة معينة وعدم ترك حرية المعتقل في اختيار محامي عنه وفي حالة اختياره بحرية لايستطيع المحامي المرافعة عن موكله بسبب التهديد بالخطف والقتل وعدم توفير الامن والحماية الشخصية سواء للمعتقل او المحامي عنه .
ولذي يتعارض ويتنافي مع العديد من المواثيق والاتفاقيات والاعلانات الدوليه التي حرمت وجرمت ولذي ممارسة أي شكل من اشكال التعذيب كالاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر سنة 1948 ولذي نص في ماده الخامسه علي تجريم وتحريم التعذيب ، وكذلك اتفاقية جنيف الدوليه بشان معاملة اسري الحروب والنزاعات المسلحه ، وكدلك ما نص عليه العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنيه والسياسية الصادر سنة 1966 ولذي منع ممارسة التعديب والاختطاف في مادته السابعه والعديد من المواثيق الدولية والاقليميه ذات الصله .
ان ظاهر الخطف والقبض التي تقوم بها المليشيات والأفراد باسم الدولة الليبية سواء داخل ليبيا او خارجها وبعدة طرق منها اقتحام البيوت والاعتقال عند المنافذ وكذلك على الطرقات والبوابات الوهمية والقبض باسم الدولة باتفاق مع دول اخرى وفي النهاية يكون ذلك المعتقل تحت التعذيب والاغتصاب من قل المليشيات تقوم على سجون ة وتحت شرعية الدولة .
من امثلة ماورد في التقرير عدة حالات على سيبل المثال :
1.حالة تصفية في سجن السكت بمصراتة :(محمود قعير « ضابط « – صفوان « ضابط قوات خاصة »- ست حالات اخرى).
2.حالات تعذيب في سجن الكلية الجوية ومنها )فرج بن خليل – كمال سعيد- سالم اجديرة – بشير جمعة – صلاح ابوزكرة –وليد الخوجة –عبد الباري الورشفاني – طارق الشبلي – محمد نجيب الجرو – عبدالله الدويبي – محمد الدويبي – عبد الكريم التير- ناصر ديهوم – حمزة الدحيدح – مفتاح المغربي – محمد الثابت – حمزة خشرم – عيسى الغدامسي – اسماعيل اللافي – اكرم الدادي- ناصر السيد- فرج ابراهيم – رياض التاورغي …وغيرهم الكثير)
3. حالة تصفية في سجن طمينة بمصراتة :(خيري صالح محمد الضبع وعمره 32 سنة بتاريخ 31-07-2014 ).
4.حالة تصفية في سجن الاستخبارات بمدينة الزاوية :(التومي وعمره 20 سنة بتاريخ 4-11- 2014).
5.امراض منتشرة سجن السكت والكلية الجوية بمصراتة :(اكثر من 100 حالة وباء الكبدي b,c ).
6.حالات وفاة نتيجة عدم توفير العلاج والاهمال المتعمد والتعذيب في سجن موسسة الهدى الامن الداخلي سابقا مصراتة )ايمن عبدالسلام قحيط – حسين معاوية مقطوف التواتي وعمره 31 سنة ).
7. حالات محاكمة بدون توفر شروط واحكام صورية بقوة السلاح :
ا- حكم اعدام (عبدالسلام شليق – حسن هاشم – جمعة المشري – عصام المصري- صالح ابراهيم صالح الشوشاني).
مع الزام ذويهم دفع مبلغ وقدرة 120000 دينار ليبي كتعويض مادي لاهالي مدينة مصراتة .
ب. حكم مؤبد (عبدالسلام العباني الورفلي – مرعي محمد الكويل ).
ج. احكام اخرى (هيثم صالح بوريمة وعمره 35 سنة بتاريخ 8-12-2014 ).
وصدرت العديد من هذه الاحكام دون توفر اي ضمانات امنية وقانونية في غياب تام للدولة بمؤسساتها التشريعية والتنفيدية والقضائية العادلة وغياب المراقبين من منظمات حقوق الانسان ونشطاء في المجتمع المدني وفي بعض الاحيان غض النظر عن هذه الجرائم وحتى المشاركة فيها بطرق مباشرة او غير مباشر وذلك بشرعنت هذه السجون وتلك المليشيات الارهابية الخارجة عن القانون ومن السجون مايلي :-
– سجن السكت مدينة مصراتة .
– سجن الكلية الجوية مدينة مصراتة .
– سجن طمينة مدينة مصراتة.
– سجن مؤسسة الهدى (الامن الداخلي سابقا)مدينة مصراتة .
– سجن معيتيقة طرابلس .
– سجن المفتوح طرابلس .
– سجن عين زارة طرابلس .
– سجن الجديدة طرابلس .
– سجن ماجر زليطن .
– سجن السلع التموينية الزاوية .
– سجن الاستخبارات سايقا مدينة الزاوية .
– سجن المناره بمدينة الرنتان .
. سجن كلية الضباط الهضبة –
سجن الرويمي طرابلس _
التوصيات الختاميه للتقرير :-
توصي اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بالاتي :-
رفع الشرعية عن السجون العلنية والسرية .
تقديم المسئولين عن السجون الى العدالة .
تقديم من يقومون بالتعذيب داخل هذه السجون الى العدالة .
ايقاف جميع المحاكمات بحق المعتقلين حتى استقرار الوضع واستتباب الامن .
ايقاف احتجاز وجلب وقبض على المتهمين حتى قيام مؤسسات الدولة وتوفير الضمانات من حماية شخصية للمتهمين والمحامين عنهم .
توفير العلاج الشافي وكذلك العلاج النفسي للمعتقلين .
تقديم من يقومون على النيابات والمحاكم والذين ضدهم ادلة وعليهم اتهامات بالتعذيب واستغلال القضاء خارج القانون الليبي والدولي .
ايقاف المحاكمات العسكرية والمدنيه بحق المعتقلين حتى توفر الضمانات المحاكمة العادلة حسب القوانين والأعراف الدولية ..
إدارة تقصي الحقائق ورصد و توثيق
إدارة شؤون المعتقلين والسجناء
باللجنة الوطنية الوطنية لحقوق الإنسان ..
التاريخ 18/12/2014 .م
رقم الملف 4.س.ج.ل/2014
تقرير رقم 22 س-ج/2014.م
https://www.facebook.com/nchr.ly?ref=hl

Les droits de l’homme nationales  Commission
Urgent:-

(Rapport à la situation humanitaire, psychologique et juridique aux prisonniers et aux détenus dans les prisons de Misratah et de Tripoli et Zawiyah d’angle)
Suivi de la Commission nationale des droits de l’homme …

Les droits de l’homme nationales de l’homme nationales Commission
Urgent:-

(Rapport à la situation humanitaire, psychologique et juridique aux prisonniers et aux détenus dans les prisons de Misratah et de Tripoli et d’angle)
Suivi de la Commission nationale des droits de l’homme beaucoup de cas de violations et les crimes à l’intérieur des prisons sous l’autorité de l’Etat libyen, au cours des quatre dernières années fait de nombreuses organisations, les institutions et les individus concernés par les droits de l’homme dans les rapports les et internationaux préparés par eux indiquant l’ampleur de ces crimes et les crimes contre l’almsharanh de l’homme et de crimes de guerre des précédents gouvernements et des fonctionnaires dans les députés législatives précédentes, les ministres et les personnes morales de la couverture de l’état d’éteindre ces crimes et que notre rapport ce Le comte mais dans vos mains pour quelques échantillons…
La préparation des prisonniers jusqu’à plus de 12 000 prisonniers, presque aussi certains rapports les et internationaux ainsi que le rapport de la Mission des Nations Unies qui prisonnier numéro 8360 de l’inventaire dans plusieurs prisons et prisonniers de toutes les catégories du peuple libyen, il y a aussi autres nationalités et des sexes, mâles et femelles, de tous âges de 14 ans jusqu’à 80 ans et plus de 400 femmes tenue où les rapports et les nombreux cas de viols aux mains des milices sur les prisons, il sont nombreux Enlevés et détenus dans des prisons secrètes sous le contrôle des milices et où toutes sortes de violations des droits de l’homme et de torture, de crimes et de viols.
En plus de viol et harcèlement sexuel contre les hommes arrêtés après l’école que sur les sites de réseautage sociales et de la pointe de l’iceberg.
Sans oublier qu’ils sont des tortures physiques et psychologiques utilisés contre les détenus et ce que nous avons observée lui à travers un questionnaire destiné aux détenus qui est sorti de prison, chacun d’eux ont été torturés et beaucoup d’entre eux ont été tués sous la torture et, aussi, y compris les membres ou un membre de son corps ainsi que des maladies chroniques et infectieuses et de l’esprit (fou) et tout en l’absence de disposition d’un traitement curatif qui menaçait un crime punissable par la Loi.
Cette détention, visant en particulier l’homme et l’homme en Libye en général, soit être arrêté sur la communication politique ou tribale ou régionale ou malveillante ou à des fins sexuelles ou de chantage financier ou à tout le comportement criminel politiquement motivé.
Tout cela en l’absence d’essais et qu’en l’absence de Justice et les tribunaux sont contrôlés par les milices qui commettent des crimes contre les détenus, comment sera le bourreau est juge en l’absence de sécurité et de protection de l’état de l’accusé et donc une violation du droit du détenu à sa comparution devant un procès équitable pour ne pas mentionner d’autres pris en elle et aussi les violations flagrantes généralisées des détenus au sein du Bureau du Procureur et de ses représentants devant les tribunaux et de nombreux prisonniers ont été libérés après le versement d’importantes sommes de procureurs sous l’égide de l’ONU. Le noyau caudés poursuites et forcer les détenus à l’avocat par une catégorie spécifique et ne quittant pas la liberté dans le choix de son avocat et dans le cas de l’avocat librement choisi ne peut pas invoquer son client en raison de la menace d’enlèvements, homicides et n’a pas fourni de sécurité et protection pour le détenu ou son avocat.
Et le contraire n’est pas compatible avec nombreuses chartes et conventions et déclarations internationales ont été privées de l’exercice et criminaliser toute forme de torture tels que la déclaration des droits de l’homme de 1948 et le texte d’incrimination de l’article 5 et l’interdiction de la torture, ainsi que la Convention internationale de Genève sur le traitement des prisonniers de guerre et les conflits armés et le Pacte International sur les civils et les droits politiques de 1966 et la prévention de la pratique des enlèvements et sans vêtements sur l’article 7 et plusieurs instruments internationaux et régionaux sont pertinentes.
L’apparente enlèvement et arrêter les milices et individus au nom de l’Etat libyen, tant à l’intérieur ou à l’extérieur de la Libye, y compris les méninges maisons et détenu dans les ports et les routes, les portes et arrêté au nom de l’état avec d’autres États et finit par être emprisonné sous la torture et de viol dire milices basées sur les prisons et dans la légitimité de l’État.
Exemples notés dans le rapport plusieurs cas par exemple :
1. si le filtre en 2 classes de misurata: (Mahmoud kaare « officier »-Safwan « special forces agent-six autres cas).
2. les cas de torture dans la prison d’air Collège y compris) Faraj bin Khalil – dit-Salim Kamal agderh-Bashir JAMA, Salah abouzekra, Waleed Al-Khoja – alorshvani – Tariq Abdul Bari Al-Shibli – Mohammed Naguib chiot – Abdullah Mohamed Al-duwaibi – duwebi – Abdulkarim Altair-Naser dayhoum-Hamza aldhaidh – marocain – clé dur-Hamza khshrm Mohammed – Issa Ismail Al-Lafi ghedamsi – Akram aldaddy-Nasser farid Ibrahim Sayed Riyad altaorghi…Et bien d’autres)
3. si le filtre à tomina misurata: (Khairi Saleh Mohammed OAL et un 32 ans 31/07/2014).
4. si le filtre dans l’intelligence de prison coin de la ville: (20 ans Toumi le 11/04/2014).
5. maladies se propager et air 2 classes prison misurata: (plus de 100 cas d’épidémique virus de l’hépatite b, c).
6. décès en raison de l’absence de traitement et de négligence délibérée et de torture dans la prison de la sécurité intérieure ancienne orientation est la Sainte Misrata Coran) Ayman Abdul Salam kheit-Hussain polyne Usha TOUATI, un 31 ans).
7. en cas de procès sans conditions, en trompe-l’œil et par la force des armes :
A. exécution (Abdulsalam Al-Hassan-shlik Juma Al adil722 – EA égyptien-Saleh Ibrahim Saleh alshoshani).
Avec leur obligation de payer $ 120 000 dinar libyen comme une compensation matérielle pour les gens de la ville de Misrata.
B. règle de la réclusion à perpétuité (Abdulsalam El Abani éditeur – Marie Muhammad alecwell).
C. autres dispositions (Haytham Saleh borimh 35 ans le 12/08/2014).
Et bon nombre de ces dispositions ont été délivrés sans aucune garantie de sécurité et juridiques dans une absence totale d’État institutions législatives waltnvidet et foire judiciaire et l’absence d’observateurs d’organisations des droits de l’homme et de militants de la société civile et dans certains cas, quels que soient les crimes et même participent de manières qui directement ou indirectement et que beshrant de ces prisons et les milices terroristes hors-la-Loi et les prisons comprennent:-
-2 classes de la prison de Misrata.
-Air Université de ville de la prison de Misrata.
-Prison tomina Misrata.
-Prison institution ville Huda (ancien Homeland Security) de misratah.
-La prison de Tripoli Mitiga.
-Prison ouverte à Tripoli.
-Ain Zara prison de Tripoli.
-Nouvelle prison de Tripoli.
-Prison Madjer zliten.
-Le coin prison approvisionnement en matières premières.
-A angle de ville ancien intelligence la prison.
-Menara ville prison les anneaux.
. College Hill des agents pénitentiaires.
_ De la prison de Alroimi Tripoli
Les recommandations finales du rapport:-
Recommande que les droits de l’homme Commission par ce qui suit :
Augmenter la légitimité des prisons publiques et privées.
Traduire en justice les responsables.
Présentation de la torture dans les prisons à la justice.
Arrêtez tous les essais des détenus jusqu’à ce que la stabilité et la sécurité.
Arrêter la capture et amener des suspects ont été arrêtés par les institutions de l’État et offrant des garanties de protection individuelle pour les accusés et leurs avocats.
Fourniture de traitement curatif et un traitement psychologique des détenus.
Présentation des parquets et des tribunaux et qui preuve et allégations de torture et de l’exploitation de l’appareil judiciaire hors de la Libye et le droit international.
Arrêter les essais militaires et civils détenus pour fournir des garanties d’un procès équitable selon les lois internationales et douanières dans.
D’investigation et de contrôle de gestion et la documentation
Département des détenus et prisonniers
La Commission nationale des droits de l’homme.
Date 18/12/2014 m
Dossier n ° 4-s. c. l. m/2014
Rapport n° 22 c/o-2014 m
https://www.Facebook.com/NCHR.ly?Ref=HL
‎عاجل :-   ( تقرير للوضع الانساني والنفسي  والقانوني للسجناء والمعتقلين بسجون مصراته وطرابلس وزاوية  ) رصدت اللجنة الوطنية للحقوق الإنسان الكثير من حالات الانتهاكات والجرائم داخل السجون الخاضعة لسلطة  الدولة الليبية ،فعلى مدى الاربع سنوات الماضية رصدت كثير من المنظمات والمؤسسات والأفراد المعنيين بمجال حقوق الانسان على الصعيد المحلي والدولي في تقارير اعدت من قبلهم توضح فيها مدى استفحال هذه الجرائم والانتهاكات المتزايدة والتي ترقى الى جرائم ضد الانسان وجرائم حرب المشرعنه من الحكومات السابقة والمسئولين في الجهات التشريعية السابقة من نواب ووزراء وأشخاص اعتباريين لإطفاء غطاء الدولة على هذه الجرائم والتي يعجز تقريرنا هذا عن حصرها ولكننا بين ايديكم عينات على سبيل لا الحصر .. يذكر ان اعداد السجناء تصل الى اكثر من 12000 سجين تقريبا حسب بعض التقارير المحلية والدولية   وكذلك تقرير بعثة الامم المتحدة الذي اكد حصر عدد 8360 سجين في عدة سجون وهؤلاء السجناء من جميع فئات الشعب الليبي ايضا هناك جنسيات اخرى ومن الجنسين الذكور والاناث ومن جميع الاعمار من عمر 14 سنة حتى 80 سنة وكذلك اكثر من 400 امرأة معتقلة حيث وردت تقارير ورصدت حالات اغتصاب الكثير منهن على ايدي المليشيات  القائمة على هذه السجون كما توجد العديد منهن مختطفات ومعتقلات في سجون سرية تحت سيطرة المليشيات والتي يمارس فيها جميع انواع انتهاك حقوق الانسان والتعذيب والجرائم والاغتصاب . وكذلك طالت الاغتصابات والتحرش الجنسي الرجال المعتقلين منها ماسرب بالصورة على مواقع التواصل الاجتماعي وما خفي كان اعظم . ناهيك هن التعذيب الممنهج الجسدي والنفسي الذي يستخدم ضد المعتقلين وحسب مارصدناه عن طريق استبيان للمعتقلين الذين خرجوا من السجون ,فجميعهم تعرضوا الى التعذيب والعديد منهم قتلا نتيجة التعذيب وايضا منهم فقد اطرافه او عضوا من جسمه وكذلك اصابتهم بامراض مزمنة ومعدية ومنهم من فقد العقل (الجنون) وكل ذلك في عدم توفر وتوفير العلاج الشافي الذي يهد جريمة يعاقب عليها القانون . وهذا الاعتقال الذي يستهدف الانسان  بصفة خاصة والانسان في ليبيا بصفة عامة , فإما يكون الاعتقال على التوجه السياسي او القبلي او الجهوي او البلاغ الكيدي او للأغراض جنسية او للابتزاز المالي او لأي دافع من دوافع السلوك الاجرامي .  كل هذا في غياب المحاكمات وان جدت في غياب العدالة وهذه المحاكم تسيطر عليها تلك المليشيات التي ترتكب الجرائم بحق المعتقلين فكيف سيكون الجلاد هو القاضي في غياب الامن وحماية الدولة للمتهم وبالتالي انتهاك حق المعتقل في مثوله امام محاكمة عادلة ناهيك عن جهات القبض المخولة بذلك وايضا تفشي ظاهرة الانتهاكات الجسيمة بحق المعتقلين داخل النيابات والتي يقوم بها ممثلين عنها امام المحاكم وكثير من المعتقلين افرج عليهم من النيابات بعد دفع مبالغ مالية كبيرة برعاية من القائمين على شئون ماتسمى النيابات وكذلك اجبار المعتقلين على توكيل محامي خاص من قبل فئة معينة وعدم ترك حرية المعتقل في اختيار محامي عنه وفي حالة اختياره بحرية لايستطيع المحامي المرافعة عن موكله بسبب التهديد بالخطف والقتل وعدم توفير الامن والحماية الشخصية سواء للمعتقل او المحامي عنه . ولذي يتعارض ويتنافي مع العديد من المواثيق والاتفاقيات والاعلانات الدوليه التي حرمت وجرمت ولذي ممارسة أي شكل من اشكال التعذيب كالاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر سنة 1948 ولذي نص في ماده الخامسه علي تجريم وتحريم التعذيب ، وكذلك اتفاقية جنيف الدوليه بشان معاملة اسري الحروب والنزاعات المسلحه  ، وكدلك ما نص عليه العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنيه والسياسية الصادر سنة 1966 ولذي منع ممارسة التعديب والاختطاف في مادته السابعه والعديد من المواثيق الدولية والاقليميه ذات الصله . ان ظاهر الخطف والقبض التي تقوم بها المليشيات والأفراد باسم الدولة الليبية سواء داخل ليبيا او خارجها وبعدة طرق منها اقتحام البيوت والاعتقال عند المنافذ وكذلك على الطرقات والبوابات الوهمية والقبض باسم الدولة باتفاق مع دول اخرى وفي النهاية يكون ذلك المعتقل تحت التعذيب والاغتصاب من قل المليشيات تقوم على سجون ة وتحت شرعية الدولة . من امثلة ماورد في التقرير عدة حالات على سيبل المثال : 1.حالة تصفية في سجن السكت بمصراتة :(محمود قعير "ضابط "- صفوان "ضابط قوات خاصة"- ست حالات اخرى). 2.حالات تعذيب في سجن الكلية الجوية ومنها )فرج بن خليل – كمال سعيد- سالم اجديرة – بشير جمعة – صلاح ابوزكرة –وليد الخوجة –عبد الباري الورشفاني – طارق الشبلي – محمد نجيب الجرو – عبدالله الدويبي – محمد الدويبي – عبد الكريم التير- ناصر ديهوم – حمزة الدحيدح – مفتاح المغربي – محمد الثابت – حمزة خشرم – عيسى الغدامسي - اسماعيل اللافي – اكرم الدادي- ناصر السيد- فرج ابراهيم – رياض التاورغي ...وغيرهم الكثير) 3. حالة تصفية في سجن طمينة بمصراتة :(خيري صالح محمد الضبع وعمره 32 سنة بتاريخ 31-07-2014 ).  4.حالة تصفية في سجن الاستخبارات بمدينة الزاوية :(التومي وعمره 20 سنة بتاريخ 4-11- 2014). 5.امراض منتشرة سجن السكت والكلية الجوية بمصراتة :(اكثر من 100 حالة وباء الكبدي b,c ). 6.حالات وفاة نتيجة عدم توفير العلاج والاهمال المتعمد والتعذيب في سجن موسسة الهدى الامن الداخلي سابقا مصراتة )ايمن عبدالسلام قحيط – حسين معاوية مقطوف التواتي وعمره 31 سنة ). 7. حالات محاكمة بدون توفر شروط واحكام صورية بقوة السلاح : ا- حكم اعدام (عبدالسلام شليق – حسن هاشم – جمعة المشري – عصام المصري- صالح ابراهيم صالح الشوشاني). مع الزام ذويهم دفع مبلغ وقدرة 120000 دينار ليبي كتعويض مادي لاهالي مدينة مصراتة . ب. حكم مؤبد (عبدالسلام العباني الورفلي – مرعي محمد الكويل ). ج. احكام اخرى (هيثم صالح بوريمة وعمره 35 سنة بتاريخ 8-12-2014 ). وصدرت العديد من هذه الاحكام دون توفر اي ضمانات امنية وقانونية في غياب تام للدولة بمؤسساتها التشريعية والتنفيدية والقضائية العادلة وغياب المراقبين من منظمات حقوق الانسان ونشطاء في المجتمع المدني وفي بعض الاحيان غض النظر عن هذه الجرائم وحتى المشاركة فيها بطرق مباشرة او غير مباشر وذلك بشرعنت هذه السجون وتلك المليشيات الارهابية الخارجة عن القانون ومن السجون مايلي :- - سجن السكت مدينة مصراتة . - سجن الكلية الجوية مدينة مصراتة . - سجن طمينة مدينة مصراتة. - سجن مؤسسة الهدى (الامن الداخلي سابقا)مدينة مصراتة . - سجن معيتيقة طرابلس . - سجن المفتوح طرابلس . - سجن عين زارة طرابلس . - سجن الجديدة طرابلس . - سجن ماجر  زليطن . - سجن السلع التموينية الزاوية . - سجن الاستخبارات سايقا مدينة الزاوية . - سجن المناره  بمدينة الرنتان . . سجن كلية الضباط الهضبة –  سجن الرويمي طرابلس _  التوصيات الختاميه للتقرير :-  توصي اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بالاتي :-  رفع الشرعية عن السجون العلنية والسرية . تقديم المسئولين عن السجون الى العدالة . تقديم من يقومون بالتعذيب داخل هذه السجون الى العدالة . ايقاف جميع المحاكمات بحق المعتقلين حتى استقرار الوضع واستتباب الامن . ايقاف احتجاز وجلب وقبض على المتهمين حتى قيام مؤسسات الدولة وتوفير الضمانات من حماية شخصية للمتهمين والمحامين عنهم . توفير العلاج الشافي وكذلك العلاج النفسي للمعتقلين .     تقديم من يقومون على النيابات والمحاكم والذين ضدهم ادلة وعليهم اتهامات بالتعذيب واستغلال القضاء خارج القانون الليبي والدولي . ايقاف المحاكمات العسكرية والمدنيه  بحق المعتقلين حتى توفر الضمانات المحاكمة العادلة حسب القوانين والأعراف الدولية .. إدارة تقصي الحقائق ورصد و توثيق  إدارة شؤون المعتقلين والسجناء  باللجنة الوطنية الوطنية لحقوق الإنسان  ..   التاريخ   18/12/2014 .م رقم الملف  4.س.ج.ل/2014.م تقرير رقم 22  س-ج/2014.م https://www.facebook.com/nchr.ly?ref=hl‎