16|10:18|CONCLUSION PREMIER CYCLE DU DIALOGUE LIBYEN ANNONCE 9 MESURES RENFORCEMENT DE LA CONFIANCE PRELUDE D’UN ACCORD POLITIQUE . ___ 16-01-2015. _____________________________________________ 15|12:17|« L’AUBE LIBYE » NE RECONNAIT PAS LE DIALOGUE DE GENEVE. 15-01-2015. __________ 15|12:09|Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde. 15-01-2015.

15-01-2015

 

Conférence de Genève pour le dialogue Libyen sous les auspices des Nations Unies

16|19:05|#Genève: Conférence du dialogue entre les parties, le parrainé par libyen #des Nations Unies 
http://goo.gl/idHnzP
#OCC #Libye #Suisse

Conférence de Genève pour le dialogue libyen sous les auspices des Nations Unies
‫#‏أورينت‬ ‫#‏ليبيا‬ ‫#‏سويسرا‬

http://youtu.be/ZquN8DQB5zQ

  عقدت في العاصمة السويسرية جنيف الجولة الأولى للحوار بين الأطراف الليبية المتنازعة برعاية الأمم المتحدة على أمل الوصول إلى حل للأزمة السياسة والأمنية التي تعيشها البلاد منذ أشهر, في ظل رفض مسبق من قبل قوات فجر ليبيا لنتائج الحوار, مزيد من التفاصيل في التقرير التالي ….. 

 

 …   …

CONCLUSION    PREMIER   CYCLE   DU DIALOGUE   LIBYEN  ANNONCE  9 MESURES  RENFORCEMENT
DE   LA   CONFIANCE   PRELUDE   D’UN   ACCORD
POLITIQUE.                                                    16-01-2015.
 

 ...

« L’AUBE  LIBYE »   NE  RECONNAIT   PAS   LE  DIALOGUE   DE  GENEVE.                  15-01-2015.

Alors que le dialogue libyen a été lancé sous les auspices de l’ONU à Genève, à l’aube des milices Libye a confirmé qu’il ne reconnaîtra pas son résultat…

Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde

 

 …   …

 

 

CONCLUSION    PREMIER   CYCLE   DU DIALOGUE   LIBYEN  ANNONCE  9 MESURES  RENFORCEMENT
DE   LA   CONFIANCE   PRELUDE   D’UN   ACCORD
POLITIQUE.                                                    16-01-2015.
 

Conclusion de la première ronde de la Déclaration de dialogue neuf mesures de confiance libyennes en vue d’un accord politique

اختتام الجولة الأولى للحوار الليبي بإعلان 9 تدابير لبناء الثقة تمهيدا لاتفاق سياسي

16|10:18|Conclusion du premier tour au dialogue pour des mesures de confiance conduisant à l’accord politique libyen annonce 9

Conclusion du premier tour au dialogue pour des mesures de confiance conduisant à l’accord politique libyen annonce 9

Conclusion de la première ronde de la Déclaration de dialogue neuf mesures de confiance libyennes en vue d’un accord politique

اختتمت جولة الحوار الليبي في جنيف، مساء الخميس، بإعلان تسعة تدابير ثقة، تمهيدا…

aldawleia.net

Conclusion du premier tour au dialogue pour des mesures de confiance conduisant à l’accord politique libyen annonce 9

Vendredi16 janvier 2015
Tour de dialogue conclu à Genève, le jeudi, a annoncé neuf mesures de confiance, conduisant à l’accord politique assure la formation d’un gouvernement d’unité et de la fin des combats et le retrait des groupes armés de toutes les villes libyennes.
Elle a dit la mission d’appui des Nations Unies en Libye, dans une déclaration, a obtenu une copie de l’Anatolie, que les interlocuteurs de la société libyenne à Genève a accepté jeudi, à l’ordre du jour, conduirait à une solution politique selon le chemin d’accès spécifique qu’elle respectera les parties.
Mission, dit les pourparlers, hébergé par le siège européen des Nations Unies à Genève (sud-ouest), a eu lieu dans une atmosphère positive et reflète l’engagement sincère des participants de trouver un terrain d’entente pour mettre fin à la crise en Libye. »
Les interlocuteurs libyens les participants ont « exprimé leur engagement à une Libye démocratique, unifiée est régi par la primauté du droit et le respect des droits de l’homme. »
Les participants étaient convenus sur « un agenda pour atteindre un accord politique pour former un accord de gouvernement d’unité nationale, les mesures de sécurité nécessaires aux hostilités de fin et le retrait progressif des groupes armés de toutes les villes libyennes pour permettre à l’Etat pour étendre son autorité sur des installations vitales dans le pays ».
Participants ont également demandé, selon la déclaration, toutes les parties à cesser les combats pour créer un environnement propice pour dialoguer avec discussion des mesures de confiance pour la protection de l’unité du pays et d’alléger les souffrances du peuple libyen.
L’instruction a expliqué les mesures de confiance incluent un neuf points tout d’abord penché sur la situation des détenus illégalement et travaillent pour la libération du pas de base juridique pour la détention et le respectent de procédures judiciaires à cet égard.
Et la deuxième traitant des situations d’enlevés et portés disparus et l’immédiat libérer des personnes enlevées et fournit des informations complètes sur les personnes disparues à leurs familles.
Et la troisième action sur déplacés et réfugiés et à l’étranger, notamment celles touchées par le conflit récent.
Et 4 de fournir et de permettre une aide humanitaire d’atteindre les zones touchées en coopération avec les organisations internationales et les institutions de la société civile, y compris la maison médicale, pédagogique et générale et en accordant une attention particulière aux villes et aux régions les plus touchées.
Cinquième appel à l’arrêt des campagnes d’information inflammatoires de sédition et employant politique et discours des médias et religieux à la réconciliation, la tolérance et l’unité.
Sixième ouvrez aéroports et aéronautique, maritime et transport terrestre dans chaque pays et à des installations vitales et aérien avec les pays voisins.
Et la libre circulation des citoyens et la huitième invitation pour garantir les salaires pour l’ensemble du droit sans distinction fondée sur des motifs.
Le neuvième point à confiance mesures énoncées dans la déclaration des Nations Unies était d’inviter les institutions publiques compétentes pour assurer la fourniture de mécanismes appropriés pour importer des vivres et des fournitures nécessaires.
Selon le communiqué, « ce dialogue est guidée par un ensemble de principes le plus important engagement aux fondements de la révolution le 17 février, afin de respecter la légitimité de l’état institutions, séparation des pouvoirs et le transfert pacifique du pouvoir, le renoncement à la violence et le terrorisme. »
Également ajouté à la piste politique, les autres pistes, en présence de représentants des municipalités et les groupes armés, aux côtés de personnalités politiques et sociales et tribal qui n’a pas participé à ce tour.
Les participants ont également convient revenir à Genève la semaine prochaine pour un nouveau cycle de dialogue après les consultations nécessaires.
La Mission des Nations Unies, les participants, a exprimé « l’espoir que tous les représentants invités, y compris de la tour, n’a pas assisté aux pourparlers la semaine prochaine.
La mission s’est également félicité tous les sons s’est engagés à atteindre la Libye indépendante par des moyens pacifiques.
Selon la déclaration, les participants se sont déclarés préoccupés au sujet de la menace croissante des groupes terroristes à l’intérieur et à l’extérieur de la Libye, mettant l’accent sur la nécessité d’efforts concertés lutter contre la menace du terrorisme.
Dans ce contexte, ils ont condamné les récents assassinats et enlèvements d’étrangers et les Libyens et expriment leur solidarité avec les victimes du terrorisme dans le monde.
Et les Nations Unies soutiennent la mission en Libye, dans la déclaration, a réaffirmé que « le dialogue est un processus continu, vont prendre le temps et la route sera difficiles ».
Mais la Mission estime « temps est de l’essence et le fidèle libyen se déplacer rapidement trouver des solutions à la crise pour empêcher l’aggravation de la politique, sécuritaire et économique dans le pays. »
Exprime la mission d’appui des Nations Unies en Libye sur son engagement à « fournir le soutien nécessaire pour le contrôle et le succès de tout accord conclu et fournissent des garanties pour qu’il.
La mission, selon le texte de la déclaration, que « le processus de dialogue est caractérisé par l’inclusivité et transparence conduit les intérêts nationaux suprêmes libyens, y compris la préservation de l’unité nationale du pays et la protection de ses ressources et ses richesses ».
Il y n’avait aucun commentaire immédiat de libyennes délégations participant au débat sur la déclaration de la mission de l’ONU.
Et, à l’âge de jeudi, la première réunion du dialogue direct entre les parties qui ont accepté la négociation, au siège de l’Organisation des Nations Unies à Genève.
À Lyon, a déclaré dans une conférence de presse mercredi, autres parties libyennes sont invités au dialogue, y compris les chefs tribaux, Lyon a déclaré que le dialogue reprendra lundi prochain, ce qui signifie pratiquement en attente sur la position du Congrès National, a annoncé mardi qu’il déterminera sa position après la session de mise en commun de ses membres dimanche malgré sa réserve à le تسرع″ des Nations Unies en Libye dans la boîte de dialogue localiser avant de retourner au Congrès, dit-il.
Il a également annoncé l’aube « de la Libye », un des acteurs sur le terrain mercredi, dans un communiqué, rejetant le dialogue qui s’est tenue à Genève et à sa sortie.
Catégorie : Libye

اختتام الجولة الأولى للحوار الليبي بإعلان 9 تدابير لبناء الثقة تمهيدا لاتفاق سياسي

اختتام الجولة الأولى للحوار الليبي بإعلان 9 تدابير لبناء الثقة تمهيدا لاتفاق سياسي

الجمعة – 16 يناير 2015

اختتمت جولة الحوار الليبي في جنيف، مساء الخميس، بإعلان تسعة تدابير ثقة، تمهيدا لاتفاق سياسي يضمن تشكيل حكومة وحدة وإنهاء القتال وانسحاب المجموعات المسلحة من كافة المدن الليبية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في بيان لها، حصلت الأناضول على نسخة منه، إن أطراف الحوار الليبي المجتمعة في جنيف اتفقوا، مساء الخميس، على جدول أعمال يفضي إلى حل سياسي وفق مسار محدد أكدت الأطراف أنها ستلتزم به.

واضافت البعثة، إن المباحثات، التي استضافها المقر الأوروبي للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية (جنوب غرب)، كانت بناءة حيث عُقدت في أجواء إيجابية، وعكست الالتزام الصادق للمشاركين للوصول لأرضية مشتركة لإنهاء الأزمة الليبية”.

وأكدت أن أطراف الحوار الليبي المشاركين “عبروا عن التزامهم القاطع بليبيا موحدة وديمقراطية تحكمها سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان”.

وأوضحت أن المشاركين قد اتفقوا على “جدول أعمال يتضمن الوصول إلى اتفاق سياسي لتشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية والترتيبات الأمنية اللازمة لإنهاء القتال وتأمين الانسحاب المرحلي للمجموعات المسلحة من كافة المدن الليبية للسماح للدولة لبسط سلطتها على المرافق الحيوية في البلاد”.

كما دعا المشاركون، وفق البيان، كافة الأطراف لوقف الاقتتال لإيجاد بيئة مواتية للحوار مع مناقشة تدابير بناء الثقة لحماية وحدة البلاد وتخفيف معاناة الشعب الليبي.

وشرح البيان تدابير بناء الثقة والتي تشمل تسع نقاط الأولى معالجة أوضاع المحتجزين بشكل غير شرعي والعمل على إطلاق سراح من لا أساس قانوني لاحتجازه واحترام الإجراءات القضائية في هذا الخصوص.

والثانية معالجة أوضاع المخطوفين والمفقودين والعمل على الاطلاق الفوري لسراح المخطوفين وتقديم معلومات وافية حول المفقودين لذويهم.

والثالثة العمل على معالجة شؤون المهجرين والنازحين في الداخل والخارج خصوصا المتضررين من النزاع الأخير.

والرابعة العمل على توفير وتمكين وصول المساعدات الإنسانية الى المناطق المتضررة بالتعاون مع المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، بما فيها الخدمات الطبية والتعليمية والمعيشية والعامة مع إيلاء أهمية خاصة الى المدن والمناطق الأكثر تضررا.

والخامسة الدعوة الى وقف الحملات الإعلامية التحريضية التي تثير الفتنة، وتوظيف الخطاب السياسي والاعلامي والديني تجاه المصالحة والتسامح والوحدة الوطنية.

والسادسة فتح المطارات وتأمين الملاحة الجوية والبحرية والنقل البري في كل البلاد وعدم التعرض للمنشآت الحيوية والعمل على فتح المجال الجوي خصوصا مع دول الجوار.

والسابعة تأمين حرية تنقل المواطنين، والثامنة الدعوة لتامين مرتبات جميع من له حق فيها دون تمييز على أي أساس كان.

أما البند التاسع في إجراءات بناء الثقة التي أوضحها بيان البعثة الأممية فكان دعوة المؤسسات الحكومية المعنية الى تامين وتوفير الآليات المناسبة لاستيراد المواد الغذائية والتموينية الضرورية.

ووفقا للبيان، “يسترشد هذا الحوار بمجموعة من المبادئ أهمها الالتزام بأسس ثورة 17 فبراير/ شباط، واحترام شرعية مؤسسات الدولة، وفصل السلطات، والانتقال السلمي للسلطة، ونبذ العنف والإرهاب”.

كما يضاف إلى المسار السياسي، مسارات أخرى، بحضور ممثلي البلديات والمجموعات المسلحة، إلى جانب الشخصيات السياسية والاجتماعية والقبلية التي لم تشارك في هذه الجولة.

كما اتفق المشاركون على العودة إلى جنيف الأسبوع القادم لعقد جولة جديدة من الحوار بعد إجراء المشاورات اللازمة.

وقد عبر كل من بعثة الأمم المتحدة، والمشاركون، عن “أملهم أن يشارك كافة الممثلين المدعوين، بما في ذلك من لم يحضر هذه الجولة، في المحادثات الأسبوع القادم”.

كما رحبت البعثة بكافة الأصوات الملتزمة بالوصول إلى ليبيا مستقلة من خلال وسائل سلمية.

ووفقا للبيان فقد عبر المشاركون عن قلقهم إزاء التهديد المتنامي للجماعات الإرهابية داخل ليبيا وخارجها، مؤكدين على الحاجة لتضافر الجهود لمكافحة خطر الإرهاب.

وفي هذا السياق، أدانوا عمليات القتل والخطف الأخيرة لمواطنين ليبيين وأجانب وعبروا عن تضامنهم مع ضحايا الإرهاب في كل مكان.

وأكدت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا، في البيان، مجددا على أن “الحوار عملية مستمرة، ستستغرق وقتا والطريق أمامنا سيكون صعبا”.

ولكن البعثة ترى “أن الوقت عامل جوهري وعلى الليبيين المخلصين التحرك بسرعة لإيجاد حلول للأزمات إذا أرادوا منع المزيد من التدهور السياسي والأمني والاقتصادي في البلاد.”

وقد عبرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن التزامها بـ “تقديم الدعم اللازم لمراقبة وإنجاح أي اتفاق يتم التوصل إليه وتوفير الضمانات اللازمة لذلك.

وتؤكد البعثة، وفقا لنص البيان، على أن “الحوار عملية تتميز بالشمول والشفافية تقودها المصالح الوطنية الليبية العليا، بما في ذلك حفظ الوحدة الوطنية للبلاد وحماية مواردها وثرواتها”.

ولم يتسن الحصول على تعقيبات فورية من الوفود الليبية المشاركة في الحوار حول ما ورد في بيان البعثة الأممية.

وانطلقت، عصر الخميس، أولى جلسات الحوار المباشر بين الأطراف الليبية التي قبلت التفاوض، وذلك بمقر الأمم المتحدة بجنيف.

وبحسب تصريحات ليون، في مؤتمر صحفي الأربعاء، فإن أطرافا ليبية أخرى مدعوة للحوار بينهم زعماء قبائل، كما أعلن ليون أن جلسات الحوار ستستأنف الاثنين القادم، ما يعني عمليا انتظار موقف المؤتمر الوطني العام الذي أعلن الثلاثاء الماضي أنه سيحدد موقفه بعد جلسة تجمع أعضاءه يوم الأحد القادم رغم تحفظه على “تسرع″ البعثة الأممية في ليبيا في تحديد مكان الحوار قبل الرجوع للمؤتمر، على حد قوله.

كما أعلنت “فجر ليبيا”، التي تعتبر من القوى الفاعلة على الأرض الأربعاء، في بيان لها، رفضها للحوار المنعقد بجنيف ومخرجاته.

التصنيف: ليبيا

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

 

 

 

« L’AUBE  LIBYE »   NE  RECONNAIT   PAS   LE  DIALOGUE   DE  GENEVE.                  15-01-2015.

Alors que le dialogue libyen a été lancé sous les auspices de l’ONU à Genève, à l’aube des milices Libye a confirmé qu’il ne reconnaîtra pas son résultat.

Alors que le dialogue libyen a été lancé sous les auspices de l’ONU à Genève, à l’aube des milices Libye a confirmé qu’il ne reconnaîtra pas son résultat. Il a souligné le bureau des médias pour « l’aube de la Libye, » il ne sera pas reconnaître les résultats du dialogue de Genève, mais a frappé le mur d’affichage.
Il a dit un communiqué publié sur la page officielle de « l’aube de la Libye », le mercredi, il était le chef de la Mission d’appui des Nations Unies en Libye, Bernardino Leon, d’annoncer à l’avance le travail de dialogue et les conditions et critères choisis pour allumer l’ordre du jour des participants.
e », le mercredi, il était le chef de la Mission d’appui des Nations Unies en Libye, Bernardino Leon, d’annoncer à l’avance le travail de dialogue et les conditions et critères choisis pour allumer l’ordre du jour des participants.
La déclaration dit: « Le Bureau d’information du processus (l’aube de la Libye) confirme que le saut sur le Congrès national dissous en tant que représentant des rebelles dans le dialogue (après s’être assis avec eux), est assis pour un dialogue d’un parti et une présence réelle de la partie active sur le terrain, donc ce qui le cherchait Lyon est le remplacement de la conférence nationale des conseils municipaux, après avoir réalisé que la conférence et après sa consultation concernant le lieu du dialogue, lundi dernier, que son plan a échoué. « 
Les représentants des parties belligérantes en Libye ont rencontré, mercredi, à Genève, sous les auspices de l’ONU, dans une tentative de parvenir à une solution à la crise politique qui frappe la Libye suffocante.
Dans l’intervalle, le terrain, les opérations militaires ont continué à Misrata, où l’armée de l’air pour lancer des raids sur une salle des opérations pour les milices aube la Libye à la Air Force Academy dans la ville.
Politiquement, émissaire de l’ONU, Bernardino Leon a mis en garde contre le danger d’occasion manquée pour l’avenir de la Libye, mais il a souligné que le voyage ne sera pas facile, notant que les jours à venir verront la participation des acteurs sur le terrain, représenté par les commandants militaires, et il décrit les chefs des tribus.
En outre Lyon expliqué, « que les jours à venir verront aux autres partis représentant les tribus et les chefs militaires dans une tentative de parvenir à un accord sur un gouvernement d’unité nationale. » «Je se joindront à nous dans les prochains jours, les membres représentant les municipalités, les universités, les milices armées et les chefs tribaux pour parvenir à un accord. »

حوار ليبي في جنيف و »فجر ليبيا » تضرب به « عرض الحائط »
في حين انطلق الحوار الليبي برعاية أممية في جنيف، أكدت ميليشيات فجر ليبيا أنها لن تعترف بنتائجه. وأكد المكتب الإعلامي لـ »فجر ليبيا » أنه لن يعترف بنتائج حوار جنيف، بل سيضرب بها عرض الحائط.واعتبر بيان نشر على الصفحة الرسمية  لـ  « فجر ليبيا »،  . الأربعاء، أنه كان على رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم  . في ليبيا، برناردينو ليون، أن يعلن مسبقاً عن جدول أعمال الحوار وبنوده والمعايير التي اختار على ضوئها المشاركين فيه.

وجاء في البيان: « إن المكتب الإعلامي لعملية (فجر ليبيا) يؤكد أن القفز على المؤتمر الوطني المنحل كممثل عن الثوار في الحوار (بعد الجلوس معهم)، يعتبر جلوساً للحوار من طرف واحد ولا وجود حقيقياً للطرف الفاعل على الأرض، ولذلك فإن ما سعى له ليون هو استبدال المؤتمر الوطني بالمجالس البلدية، بعدما أيقن أن المؤتمر وبعد جلسته التشاورية بخصوص مكان انعقاد الحوار، يوم الاثنين الماضي، أن مخططه باء بالفشل ».

وكان ممثلو الأطراف المتناحرة في ليبيا قد التقوا، الأربعاء، في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، في محاولة للتوصل إلى حل للأزمة السياسية الخانقة التي تعاني منها ليبيا.

في غضون ذلك، وعلى الصعيد الميداني، تتواصل العمليات العسكرية في مصراتة، حيث شن السلاح الجوي غارات على غرفة عمليات تابعة لميليشيات فجر ليبيا بمقر الكلية الجوية في المدينة .

أما سياسياً، فقد حذر المبعوث الأممي، برناردينو ليون، من خطورة تفويت الفرصة على مستقبل ليبيا، إلا أنه أكد أن المشوار لن يكون سهلاً، مشيراً إلى أن الأيام القادمة ستشهد مشاركة من الأطراف الفاعلة على الأرض، ممثلة في القادة العسكريين ومن وصفهم بزعماء القبائل.

إلى ذلك أوضح ليون « أن الأيام المقبلة ستشهد انضمام أطراف أخرى تمثل القبائل والقادة العسكريين في محاولة للوصول إلى اتفاق على حكومة وحدة وطنية ». وأضاف « سينضم إلينا في الأيام المقبلة أفراد يمثلون البلديات والجامعات المسلحة والميليشيات والقيادات القبلية للتوصل إلى اتفاق ».

التصنيف: ليبيا

 

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

 

 

« L’AUBE  LIBYE »   NE  RECONNAIT   PAS   LE  DIALOGUE   DE  GENEVE.                  15-01-2015.

15|11:18|« L’aube de la Libye »: ne reconnaît pas la Genève dialogue et ses résultats affiche murale
http://goo.GL/U5PvW2

« L’aube de la Libye »: ne reconnaît pas la Genève dialogue et ses résultats affiche murale

“فجر ليبيا”: لا نعترف بحوار جنيف وسنضرب بنتائجه عرض الحائط

« L’aube de la Libye »: ne reconnaît pas la Genève dialogue et ses résultats affiche murale
15-01-2015   |    12:17     |         http://www.alrseefa.net/archives/20259
Kuala Lumpur : une nouvelle Media Office dit ce qu’on appelle « aube d’opération Libye » qu’il ne reconnaîtra pas les résultats du dialogue Genève, mais frapper l’écran.
Selon un communiqué publié sur la page officielle de l’information Bureau du site Facebook, mercredi, il a été président de la mission d’appui des Nations Unies en Libye Bernardino Leon d’annoncer à l’avance l’ordre du jour du dialogue et de ses alinéas, les critères retenus pour les participants.
Selon le communiqué: « l’information Bureau du processus (l’aube de la Libye) confirme que le saut à la Convention nationale en tant que représentant des rebelles au dialogue (après s’être assis avec eux), est assis de dialogue unilatéralement et pas un véritable acteur sur la terre, donc ce qui est son Lyon est le remplacement de la Conférence nationale des conseils municipaux, après avoir réalisé que la Conférence, après la réunion de consultation concernant le lieu du dialogue, lundi dernier, le régime a échoué ».
Pas lié
Il a poursuivi: « toute sortie peut résulter de ce dialogue buter et ne pas nous représenter comme des rebelles et pas lié jamais, à moins que nous, ainsi que nos participants, incertain ce qu’il appelait Lyon, dialogue de Genève est rien d’autre qu’une série de diktats prédéfinis, sera lu à l’audience et a convenu avec eux sur un accord de partage du pouvoir et de signer puis dans et hors les médias que les parties au conflit en Libye a accepté sous les auspices des Nations Unies ».
« Les suisses ne respectent pas le sens d’un vrai dialogue avec, comme s’il s’agissait d’un véritable dialogue comme il veut et souhaite stabiliser la nation forever, l’annoncée précédemment points dialogue de Lyon et l’ordre du jour et sur les critères choisis pour les participants au dialogue, Allam reposait sur la Libye de non-lieu sélectionnée, même pas nous a dit terroristes et partisans de la guerre et autres CDs que nous obtenons fatigué lui, nous avons expliqué notre position sur ce prétendu dialogue au préalable et avant les résultats. »
Un certain nombre de parties à la guerre civile en Libye a entamé des discussions mercredi à Genève, en Suisse, à mettre fin à la violence et la formation d’un gouvernement d’unité nationale.
Combats et pillages
Il a envoyé de l’ONU à la Libye, Bernardino Leon, a déclaré: « le rôle du gouvernement dans le pays du chaos ».
Il a exhorté le Lyon camp de Tripoli en Libye pour rejoindre les pourparlers, en disant: « Je pense que les Libyens attendent de leurs représentants à participer à ces pourparlers ».
Et n’a pas participé aux entretiens, dont celui qu’ils ont été invités des représentants du Congrès National par des islamistes à Tripoli et dit ils prendraient une décision à ce sujet dimanche.
La Libye en proie à des combats et l’insécurité et les deux gouvernements et parlements, gérées depuis le contrôle des milices de l’aube de la capitale libyenne Tripoli en août dernier.
L’intérim que gouvernement dirigé par Abdullah le tour et la maison de Tobrouk internationalement reconnues avec le gouvernement de sauvetage dirigée par Omar James, du Congrès National (Parlement), le sortant basé à Tripoli.

“فجر ليبيا”: لا نعترف بحوار جنيف وسنضرب بنتائجه عرض الحائط
2015-01-15
الرصيفة الأخبارية:د ب أ – أعلن المكتب الإعلامي لما يسمى بعملية “فجر ليبيا” أنه لن يعترف بنتائج حوار جنيف، بل سيضرب بها عرض الحائط.

وذكر بيان نُشر على الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي بموقع فيس بوك، يوم أمس الأربعاء، أنه كان على رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون أن يعلن مسبقاً عن جدول أعمال الحوار وبنوده، والمعايير التي اختار على ضوئها المشاركين.

وجاء بالبيان: “إن المكتب الإعلامي لعملية (فجر ليبيا) يؤكد أن القفز على المؤتمر الوطني كممثل عن الثوار في الحوار (بعد الجلوس معهم)، يعتبر جلوساً للحوار من طرف واحد، ولا وجود حقيقي للطرف الفاعل على الأرض، ولذلك فإن ما سعى له ليون هو استبدال المؤتمر الوطني بالمجالس البلدية، بعدما أيقن أن المؤتمر، وبعد جلسته التشاورية بخصوص مكان انعقاد الحوار، يوم الإثنين الماضي، مخطط باء بالفشل”.

غير ملزمين
وتابع: “إن أي مخرجات قد تنتج عن هذا الحوار مضروب بها عرض الحائط، ولا تمثلنا كثوار، وغير ملزمين قط بها، ما لم نكن مشاركين فيها، مع علمنا اليقيني أن ما سماه ليون بحوار جنيف ما هو إلا سلسلة من الإملاءات المعدة مسبقاً، وسيتم تلاوتها على الحاضرين والمتفق معهم مسبقاً على عقد صفقة تقاسم سلطة، ثم التوقيع عليها والخروج للإعلام بأن أطراف النزاع في ليبيا اتفقت برعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف: “الجلسة السويسرية لا تمت لمعنى الحوار الحقيقي بأية صلة، إذ لو كان حواراً حقيقياً كما يريده ويتمناه من يريد استقرار الوطن إلى الأبد، لكان ليون أعلن مسبقاً عن بنود الحوار وجدول أعماله، وعن المعايير التي اختار على ضوئها المشاركين في الحوار، وعلامَ ارتكز في اختياره مكاناً غير ليبيا، فحتى لا يقال عنا إرهابيون ودعاة حرب وغيرها من الأسطوانات التي سئمناها، فها نحن قد بيَّنا موقفنا من هذا الحوار المزعوم مسبقًا وقبل خروج نتائجه”.

يذكر أن عدداً من أطراف الحرب الأهلية في ليبيا بدأوا مباحثاتهم اليوم الأربعاء في جنيف بسويسرا، لإنهاء أعمال العنف وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

قتال وفلتان أمني
وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون: “يتمثل دور هذه الحكومة في إخراج البلاد من حالة الفوضى”.

وحث ليون معسكر طرابلس في ليبيا على الانضمام إلى المباحثات قائلاً: “أعتقد أن الليبيين يتوقعون أن يشارك ممثلوهم في هذه المباحثات”.

ولم يشارك في المباحثات أي أحد ممن تم توجيه الدعوة لهم من الممثلين الإسلاميين بالمؤتمر الوطني العام في طرابلس، وقالوا إنهم سوف يتخذون قراراً بهذا الشأن يوم الأحد.

يذكر أن ليبيا يعصف بها القتال والفلتان الأمني، وتتنازع على إدارتها حكومتان وبرلمانان، منذ سيطرة ميليشيات فجر ليبيا على العاصمة طرابلس، في أغسطس الماضي.

وتتخذ الحكومة المؤقتة بقيادة عبد الله الثني ومجلس النواب المعترف بهما دولياً من طبرق مقراً لهما فيما تتخذ حكومة الانقاذ بقيادة عمر الحاسي والمؤتمر الوطني العام (البرلمان)، المنتهية ولايته من طرابلس مقراً لهما.

http://www.alrseefa.net/archives/20259 

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

 

Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde

15|11:10|Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde
http://goo.GL/wHTJ0K

Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde

ليون: حوار جنيف يهدف إلى وقف القتال وتشكيل حكومة وفاق ليبية

Leon : Dialogue de Genève a pour but d’arrêter les combats et la formation d’un gouvernement libyen de la Concorde
15-01-2015   |   12:09   |         http://www.alrseefa.net/archives/20256
Russeifa Bulletin : agences -a dit l’envoyé du Secrétaire général de l’ONU à la Libye, Bernardino Leon, le tour du dialogue qui a débuté à Genève mercredi, cherchant à arrêter les combats en Libye et la formation d’un gouvernement, d’unité et que le dialogue de toute implication libyenne dans le spectre.
Dans une conférence de presse au siège de l’ONU dans la ville suisse de Genève, Lyon a déclaré qu’ils tentent de parvenir à un règlement satisfaisant de tous les Libyens d’éviter le chaos politique et économique.
Le dialogue internationaliste qui inclut toutes les factions de la Libye et notamment des représentants de la milice « dawn de la Libye », décrivant les esprits des participants « positifs ».
Et « l’aube de la Libye » était une des factions dans le conflit en Libye, un groupement de milices extrémistes, soutenus par les frères musulmans et le libyen de lutte contre le groupe et la charia islamique Ansar et état règlement (Daash) et les groupes affiliés à Al-Qaïda.
Hier a commencé un nouveau cycle de dialogue entre les deux parties à Genève, avec la participation de personnalité libyenne, 23, dans l’espoir de mettre fin à la crise politique et sécuritaire en Libye et conclu un accord pour gérer le reste de la période transitoire.
L’envoyé de l’ONU a déclaré: « nous allons prendre des décisions, mais nous allons donner des suggestions pour une solution, » ajoutant que « l’ONU formera le gouvernement, le travail dépend du soutien du dialogue un succès et la fin de la crise ».
Leon a dit que le premier tour du dialogue se poursuivra jusqu’à vendredi, avant de revenir à nouveau à convoquer lundi prochain, disant que la réunion de Genève est une étape sur le long chemin menant au dialogue libyen. »
Il a dit que la communauté internationale soutiendra soutenus par les Libyens eux-mêmes et volonté pas de compromis avec ceux qui veulent la guerre en Libye, ajoutant: « nous avons demandé les parties au cessez-le-feu armé pour la réussite du dialogue. »
Alors que l’envoyé de l’ONU a annoncé la participation de toutes les parties au dialogue, mais la milice « dawn de la Libye », a déclaré que le Congrès sortant, qu’il considère comme « représentatif des révolutionnaires », n’est pas représentée à Genève.
La milice de l’aube « Libye », dans une déclaration, toute sortie de ce dialogue « pas de nous représenter comme révolutionnaires et pas lié par ce que nous n’étions pas participants à. »
« Le saut sur le Congrès sortant signifie séance de dialogue unilatéralement en raison de l’absence de la Conférence est l’unique représentant des révolutionnaires et acteur sur la terre. »
Le Lyon a cherché à remplacer la Conférence nationale des conseils municipaux, après avoir réalisé que la Conférence, après la réunion consultative lundi concernant le lieu du dialogue n’a pas. »
L’ONU a annoncé en Libye, hier soir, les parties au dialogue, sans compter la Conférence nationale de l’année.
La mission a indiqué, dans une déclaration, les parties participantes et leurs députés à la Chambre des représentants dans la ville de Tobrouk et députés à des sessions du Parlement, interrompant Tobrouk et députés du Congrès National, s’oppose au retour du Congrès de convoquer.
« L’aube des milices dit Libye » à « quel dialogue Lyon Genève n’est rien d’autre qu’une série de dictées preset sera être lu à l’audience et convenue avec eux déjà sur le nœud de deal de partage du pouvoir et puis signe dans et hors les médias que les parties au conflit en Libye a accepté, sous les auspices des Nations Unies ».
Le Conseil Municipal de la ville de Misrata (Ouest), les villes les plus importantes en soutiennent des milices militairement et politiquement « l’aube de la Libye » et le Congrès National, l’ONU a accepté une invitation à participer au dialogue, Genève.
Depuis septembre, dirigée par l’ONU, le chef de sa mission en Libye, Bernardino Leon, les efforts pour résoudre la sécurité et la crise politique en Libye en Libye, la première session du dialogue a eu lieu dans la ville de غدامس″, avec la seconde reportée faute d’accord sur les parties impliquées dans le dialogue et le lieu de rendez-vous.

 

ليون: حوار جنيف يهدف إلى وقف القتال وتشكيل حكومة وفاق ليبية
    2015-01-15
الرصيفة الأخبارية:وكالات -قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون، إن جولة الحوار التي بدأت في مدينة جنيف،يوم الأربعاء، تسعى إلى وقف القتال في ليبيا، وتشكيل حكومة وحدة، وإن كافة الأطياف الليبية مشاركة في الحوار.
وفي مؤتمر صحفي، بمقر الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، أضاف ليون أنهم يسعون إلى التوصل إلى تسوية مرضية لكافة الليبيين لتجنب فوضى سياسية واقتصادية.
ومضى قائلا إن الحوار الأممي يتضمن كافة الفصائل الليبية، وبينهم ممثلون عن مليشيات “فجر ليبيا”، واصفا الروح المعنوية للمشاركين بـ”الإيجابية”.
و”فجر ليبيا” هي أحد فصائل الصراع في ليبيا، وهي تجمع مليشيات متطرفة مدعومة من ألاخوان المسلمون والجماعة الليبية المقاتلة وتنظيم انصار الشريعة وتنظيم الدولة الأسلامية (داعش) ومجموعات منتمية لتنظيم القاعدة .
وبدأت يوم أمس جولة جديدة من الحوار بين الفرقاء الليبيين في جنيف، بمشاركة 23 شخصية ليبية، على أمل إنهاء الأزمة السياسية والأمنية المتفاقمة في ليبيا، والتوصل إلى اتفاق على إدارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية.
وتابع المبعوث الأممي: “لن نتخذ قرارات، وإنما سنقدم مقترحات من أجل الوصول إلى حل”، مضيفا أن “الأمم المتحدة لن تشكل الحكومة، وعملها يتوقف على دعم الحوار لإنجاحه وإنهاء الأزمة”.
وأوضح ليون أن جولة الحوار الأولى مستمرة حتى بعد غد الجمعة، قبل أن تعود مرة ثانية للانعقاد يوم الإثنين المقبل، معتبرا “اجتماع جنيف خطوة على مسار طويل للحوار الليبي”.
وتابع بقوله إن المجتمع الدولي سيدعم ما يدعمه الليبيون أنفسهم، ولن يتهاون مع من يُريدون الحرب في ليبيا، مضيفا: “طلبنا من الأطراف المسلحة وقف إطلاق النار لإنجاح الحوار”.
ورغم إعلان المبعوث الأممي مشاركة كافة الأطراف الليبية في الحوار، إلا مليشيات “فجر ليبيا” قالت، إن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، الذي تعتبره “ممثلا للثوار”، غير ممثل في حوار جنيف.
وتابعت مليشيات “فجر ليبيا”، في بيان لها ، أن أي مخرجات قد تنتج عن هذا الحوار “لا تمثلنا كثوار وغير ملزمين بها أبدا ما لم نكن مشاركين فيها”.
وأضافت “أن القفز على المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته يعني جلوسا للحوار من طرف واحد بسبب غياب المؤتمر الممثل الوحيد للثوار، وهم الطرف الفاعل على الأرض”.
واعتبرت أن ليون “سعى إلى استبدال المؤتمر الوطني بالمجالس البلدية بعدما أيقن أن المؤتمر، وبعد جلسته التشاورية يوم الإثنين الماضي بخصوص مكان انعقاد الحوار، قد باء بالفشل”.
وأعلنت البعثة الأممية في ليبيا، مساء أمس، عن أطراف الحوار، وليس بينهم المؤتمر الوطني العام.
وحددت البعثة، في بيان، الأطراف المشاركة وهم نواب من مجلس النواب الذي ينعقد في مدينة طبرق ، ونوابا مقاطعين لجلسات برلمان طبرق، ونواب من المؤتمر الوطني السابق، معارضين لعودة المؤتمر للانعقاد.
وقالت مليشيات “فجر ليبيا” إن “ما سماه ليون حوار جنيف ما هو إلا سلسلة من الإملاءات المعدة مسبقا سيتم تلاوتها على الحاضرين والمتفق معهم مسبقا على عقدة صفقة تقاسم سلطة، ثم التوقيع عليها والخروج للإعلام بأن أطراف النزاع في ليبيا قد اتفقت برعاية الأمم المتحدة”.
وكان المجلس البلدي لمدينة مصراتة (غرب)، أهم المدن الداعمة عسكريا وسياسيا لمليشيات “فجر ليبيا” والمؤتمر الوطني العام، قد قبل دعوة البعثة الأممية إلى المشاركة في حوار جنيف.
ومنذ سبتمبرالماضي، تقود الأمم المتحدة، متمثلة في رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، برناردينو ليون، جهودا لحل الأزمة الليبية الأمنية والسياسية في ليبيا، تمثلت في جولة الحوار الأولي التي عقدت بمدينة “غدامس″، فيما أجلت الثانية أكثر من مرة لعدم الاتفاق علي الأطراف المشاركة في الحوار ومكان عقده.

http://www.alrseefa.net/archives/20256
 

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

Portail « Center » a publié la version finale du règlement du Parlement Européen sur la Libye

‎«بوابة الوسط» تنشر النسخة النهائية للائحة البرلمان الأوروبي حول ليبيا يجدّد النواب الأوروبيّون، غدًا الخميس، تمسكهم باعتبار مجلس النواب المنتخب في ليبيا ممثلاً شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، ويؤكّدون إقرارهم بشرعية الحكومة الموقتة المنبثقة عنه. وحصلت «بوابة الوسط» على النسخة النهائية للائحة البرلمانية الأوروبية، التي سيجري التصويت عليها واعتمادها غدًا الخميس، بعد أن وافقت عليها بالفعل كافة المجموعات السياسية الممثلة في البرلمان. واستمع النواب الأوروبيّون، أمس الثلاثاء، لمداخلة الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موغيريني، واتفقوا معها على الصيغة النهائية للّائحة، والتي تجدّد الاعتراف بشرعية مجلس النواب، وتدين نشاط المجموعات المسلحة، وتدعو الأطراف الأجنبية للامتناع عن التدخل في الشأن الليبي، إلى جانب دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون. قرار المحكمة العليا صدر تحت ضغوط وقال البرلمان الأوروبي بشكل صريح، في ديباجة اللائحة التي تمت الموافقة عليها من قبل المجموعات السياسية، إن الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية في ليبيا، الصيف الماضي، والذي شكّك في شرعية مجلس النواب المنتخب «صدر تحت ضغط من الميليشيات الإسلامية في طرابلس؛ مما لا يؤثر في سير عمل مجلس النواب والحكومة الموقتة». البرلمان الأوروبي يؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف ويدين البرلمان بشدة التصعيد الحاد في أعمال العنف في ليبيا، وخاصة التي تستهدف المدنيين، والتي تنال بشكل خطير من الآفاق المستقبلية للتسوية السلمية، ويؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف، ويدعو جميع أطراف النزاع بالقبول بتجميد العمليات العسكرية وفق مقترح الممثل الخاص للأمم المتحدة ليون؛ من أجل خلق بيئة مواتية. سنّ عقوبات على من يعرقل الحوار ويدعو البرلمان جميع الأطراف المتورطة في أعمال العنف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار دون قيد أو شرط، والامتناع عن القيام بأعمال من شأنها إثارة المزيد من الانقسامات والاستقطاب، ويعلن البرلمان على الملأ أنه لن يتسامح مع مثل هذه الأعمال، ويطالب الأطراف بالدخول دون شروط مسبقة في الجهود التي يبذلها الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، الذي يهدف إلى الجمع بين الجماعات المتنافسة في حوار سياسي وطني شامل، ويصرُّ البرلمان على أن يتم إيلاء الاهتمام الضروري لمشاركة المرأة والأقليات في هذه العملية. ويؤكّد البرلمان أنه لا يوجد حلٌّ عسكري للصراع الحالي. ويكّرر تأكيد دعمه القوي والكامل لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ويحيي الجهود الدؤوبة لممثل الأمم المتحدة الخاص لليبيا، برناردينو ليون، في التوسط في هذا الحوار السياسي، ويرحب بعقد الجولة الجديدة من الحوار السياسي في جنيف. ويدعو البرلمان الاتحاد الأوروبي إلى دعم هذه الجهود من خلال سَنٍّ فوري لعقوبات خاصة، بما في ذلك تجميد الأصول وحظر السفر للمسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، والعنف المسلح والانتهاكات، والذين يطالبون بمقاطعة المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة. الشرعية الوحيدة لمجلس النواب ويعيد البرلمان تأكيد على تأييد مجلس النواب في طبرق كهيئة شرعية ووحيدة منبثقة عن انتخابات يونيو 2014، ويكرّر دعواته إلى مجلس النواب المنتخب والحكومة الرسمية بالقيام بمهامهما على أساس سيادة القانون وحقوق الإنسان، وبروح من الشمولية، في مصلحة الوطن، ومن أجل حماية حقوق جميع المواطنين الليبيين، بما في ذلك الأقليات الدينية والإثنية. البرلمان الأوروبي يعتقد أن المنطقة مُعرَّضة للسقوط في فوضى مدمرة لما تُمثِّله الجماعات من تهديد كبير للاستقرار والأمن في المنطقة وأمن أوروبا ويعبّر البرلمان الأوروبي عن مشاعر القلق العميق من جرّاء الحضور المتزايد للجماعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة وميليشيات الدولة الإسلامية، والمنظمات والحركات المتطرفة الأخرى في ليبيا. ويعتقد أن المنطقة معرضة للسقوط في فوضى مدمرة على غرار ما يحدث في سورية والعراق، ويعتقد أن هذه الجماعات تمثل تهديدًا كبيرًا للاستقرار والأمن في المنطقة بأسرها، وأيضًا لأمن أوروبا. ويؤكّد من جديد ضرورة التصدي بكل الوسائل، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة ومع القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وحقوق اللاجئين والقانون الإنساني الدولي، لتهديدات السلام والأمن جرّاء أعمال الإرهاب الدولي. مواصلة دعم جهود مكافحة الإرهاب ويدعو الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلى مواصلة دعم الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، مع الاحترام الواجب للقانون الدولي، ومنعه من الانتشار ومن إقامة قواعد جديدة في ليبيا. ويشدّد البرلمان على التأثير المزعزع للاستقرار للصراع الليبي على الدول الأخرى في منطقة الساحل، وكذلك على الأمن الأوروبي، ويدعو الدول المجاورة واللاعبين الإقليميين، وخاصة مصر وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة، الامتناع عن الأعمال التي قد تؤدي إلى تفاقم الانقسامات الحالية وتقويض التحول الديمقراطي في ليبيا وتقديم الدعم الكامل للعملية «غدامس» التي تقودها الأمم المتحدة، ويذكّر أولئك الذين يتحركون ويقيمون العقبات التي تحول دون التوصل إلى حل سياسي توافقي يشكلون انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ويجب أن يتحملوا عواقب أفعالهم. ويرحّب البرلمان الأوروبي بالإعلانات الصادرة حديثًا عن الاتحاد الأفريقي في 3 ديسمبر العام 2014، وجامعة الدول العربية يوم 5 يناير العام 2015، والالتزام العلني بدعم عملية تقودها الأمم المتحدة. وحدة وسلامة ليبيا ويشدّد على الحاجة إلى العمل المشترك والمنسق لجميع الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي، تحت إشراف الممثلة العليا للسياسة الخارجية. ويدعو المفوضية وخدمة العمل الخارجي الأوروبي لتنسيق عمل الدول الأعضاء، وأن يركزا دعمها على بناء الدولة وبناء المؤسسات، جنبًا إلى جنب مع الدول الأعضاء والأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والشركاء الإقليميين، للمساعدة في خلق فعالية ونظام وطني وقوات أمن تسيطر عليها (القوات المسلحة وقوات الشرطة)، التي يمكنها ضمان السلام والنظام في البلاد، فضلاً عن دعم أولي على وقف إطلاق النار، ووضع آلية لمراقبة ذلك. ويؤكّد أن الاتحاد الأوروبي يجب أيضًا أن يعطي الأولوية للمساعدة على إصلاح نظام العدالة الليبي، فضلاً عن غيره من المجالات الحاسمة للحكم الديمقراطي. البرلمان الأوروبي يطالب بتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون أعمال العنف ويشير البرلمان الأوروبي إلى التزام الاتحاد الأوروبي القوي بوحدة وسلامة أراضي ليبيا، والحاجة إلى منع انتشار الإرهاب، ويذكّر بقرار مجلس الأمن 2174 الذي اعتُمد في 27 أغسطس 2014 لتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا، لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون الأعمال التي «تهدد السلام والاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو عرقلة أو تقويض الانتهاء بنجاح من انتقالها السياسي»، ويدعو الاتحاد الأوروبي للنظر في اتخاذ مزيد من الإجراءات، بما في ذلك التدابير التقييدية. الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية كما يؤكد الحاجة إلى ضمان المساءلة عن جميع انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويقول البرلمان إن العديد من الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت في ليبيا تندرج تحت اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، ويدعو الأخير لمنحه الموارد السياسية واللوجستية والمالية الكافية من أجل التحقيق في هذه الجرائم، ويعتقد أن تعزيز آليات المساءلة الدولية يمكّن من ثني الميليشيات عن ارتكاب مزيد من الانتهاكات والخروق، ويدعو إلى النظر في إنشاء لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق، أو آلية مماثلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. ويعرب النواب الأوروبيّون عن تضامنهم مع الشعب الليبي. ويعتقد أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يساعد الشعب الليبي لتحقيق طموحاته في إقامة دولة ديمقراطية ومستقرة ومزدهرة، وذلك تمشيًا مع الالتزامات المنصوص عليها في سياسات الجوار من أجل جنوب البحر الأبيض المتوسط. ويطالب النواب بتقديم المساعدة الإنسانية والمالية والسياسية المستمرة من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لمعالجة الوضع الإنساني في ليبيا، ومحنة الأشخاص المشردين داخليًا واللاجئين، فضلاً عن أن المدنيين يواجهون انقطاع الوصول إلى الخدمات الأساسية، ويصرّ على الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية الرئيسية، لاسيما البنك المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط وصندوق الثروة السيادية، والتي أذنت لها الأمم المتحدة لتلقي عائدات النفط من الخارج. ويشيد بالضيافة التونسية لنحو 1.5 مليون من المواطنين الليبيين حاليًا في تونس، الفارين من العنف، وتطلب من الاتحاد الأوروبي توفير الدعم المالي واللوجستي للحكومة التونسية في هذه المهمة. قلق من انتشار وتهريب السلاح ويقول البرلمان الأوروبي إنه لا يزال يشعر بالقلق من انتشار الأسلحة والذخائر والمتفجرات وتهريب الأسلحة، الأمر الذي يشكل خطرًا على السكان، واستقرار ليبيا وكلك كل المنطقة، ويكرّر دعوته إلى الممثلة العليا للسياسة الخارجية، موغيريني؛ لإعادة النظر في ولاية بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود في ليبيا، المعلقة حاليًا والمتمركزة في تونس، لتأخذ في الاعتبار التغيرات الكبيرة للوضع في البلد؛ بهدف تصميم مهمة السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد بشكل منسق، وبشكل صحيح للعمل بارتباط مع الأمم المتحدة والشركاء الإقليميين. ويعرب البرلمان الأوروبي عن بالغ قلقه إزاء مصير المهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين في ليبيا، التي لا تزال في تدهور بسبب الوضع الهش؛ ويدعو دول الاتحاد الأوروبي لتساعد بشكل فعّال إيطاليا في جهودها المشكورة لمعالجة الهجرة المتصاعدة وتدفق اللاجئين من شمال أفريقيا، وخاصة من ليبيا. ويصدر البرلمان تعليماته للرئيس لإحالة هذا القرار إلى نائبة رئيس المفوضية الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، وإلى الحكومة الليبية ومجلس النواب الليبي، والأمين العام للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.‎
14|20:18|Portail « Center » a publié la version finale du règlement du Parlement européen sur la Libye  
Portail « Center » a publié la version finale du règlement du Parlement européen sur la Libye
Parlement européen, ont renouvelé jeudi leur engagement comme députés élus en Libye le représentant légitime du peuple libyen et réaffirment leur reconnaissance de la légitimité de son gouvernement intérimaire.
Obtenu porte « Center » sur la version finale du règlement parlementaire européen, qui sera votée et approuvée jeudi, après avoir déjà approuvé de tous les groupes Représentant politique au Parlement.
Le Parlement européen a entendu mardi, pour l’intervention du haut représentant pour la politique étrangère et de politique de sécurité de l’Union européenne, Federica moghirini et a convenu avec la version finale du règlement et la reconnaissance renouvelée de la légitimité du Parlement et condamne l’activité des groupes armés et appelle les parties à s’abstenir d’intervenir en Libye pour soutenir les efforts de l’ONU envoyé Bernardino Leon.
La décision de la Cour suprême a été délivrée sous pression
Il a dit que le Parlement européen explicitement dans le préambule du règlement, qui a été approuvé par les groupes politiques, le jugement de la Cour constitutionnelle en Libye, l’été dernier, qui remettait en cause la légitimité de l’élu de la Chambre des représentants « est passée sous la pression des militants islamistes à Tripoli, qui n’affecte pas le fonctionnement de la Chambre des représentants et le gouvernement intérimaire. »
Le Parlement européen soutient fortement les pourparlers négocié par les Nations Unies à Genève
Parlement condamnant fermement la forte escalade dans la violence en Libye, en particulier contre les civils et compromettre sérieusement les perspectives d’un règlement pacifique et fortement soutenu les pourparlers négocié par les Nations Unies à Genève, demande à toutes les parties au conflit d’accepter le gel des opérations militaires, conformément à la proposition du représentant spécial de l’ONU à Lyon afin de créer un environnement favorable.
L’âge d’entraver le dialogue
Le Parlement demande à toutes les parties impliquée dans la violence de respecter de cessez-le-feu sans condition, et à s’abstenir d’actions qui pourraient provoquer davantage de divisions et polarisation et annoncer publiquement que le Parlement ne pas tolérer de tels actes et demande aux parties de conclure sans conditions préalables aux efforts du représentant spécial des Nations Unies sur la Libye, Bernardino Leon, qui vise à combiner le rival groupes dans un dialogue politique national, le Parlement insiste sur le fait qu’il est nécessaire de prêter attention à la participation des femmes et des minorités Dans ce processus. Le Parlement souligne qu’il n’y a pas de solution militaire au conflit actuel.
Et réitère son ferme appui à la mission d’appui des Nations Unies en Libye et les efforts inlassables du représentant spécial des Nations Unies à la Libye, Bernardino Leon, pour servir de médiateur dans le dialogue politique et s’est félicité de la tenue d’un nouveau cycle de dialogue politique à Genève.
Parlement invite l’UE à appuyer ces efforts par le biais de l’adoption de sanctions spécifiques, y compris un actifs gel et interdiction aux personnes responsables de violations des droits de l’homme et la violence armée et violations et cherchant à boycotter les négociations parrainées par l’ONU de voyager.
La maison seulement légitime
Et a réaffirmé le soutien des députés en Tobrouk comme une fenêtre unique sur les élections de juin 2014 et restaurations Parlement réitère ses appels à la chambre élue et le représentant du gouvernement d’exercer leurs fonctions sur la base de la primauté du droit et des droits de l’homme, dans l’esprit d’inclusion, dans l’intérêt de la patrie et de protéger les droits de tous les citoyens libyens, y compris les minorités religieuses et ethniques.
Le Parlement européen estime que la région est sujette à tomber dans le chaos destructeur d’une menace majeure pour la stabilité et la sécurité dans la région et la sécurité de l’Europe
Le Parlement européen exprime la vive préoccupation causée par la présence croissante des groupes terroristes liés à Al-Qaïda et les milices de l’État islamique et d’autres organisations extrémistes et mouvements en Libye. Est d’avis que la région est sujette à tomber dans un désordre destructeur comme en Syrie et en Irak et croit que ces groupes représentent une grave menace pour la stabilité et la sécurité dans l’ensemble de la région, ainsi que pour la sécurité de l’Europe. Il réaffirme la nécessité de combattre par tous les moyens, conformément à la Charte des Nations Unies et au droit international, y compris le droit international des droits de l’homme, droit des réfugiés et du droit humanitaire international, aux menaces à la paix et la sécurité causées par des actes de terrorisme internationales.
Continuer à soutenir les efforts de lutte contre le terrorisme
L’Union européenne appelle la communauté internationale de continuer à soutenir les efforts de lutte contre le terrorisme, dans le respect le respect du droit international et empêchez-le de se propager et d’établir de nouvelles bases en Libye.
Parlement souligne l’effet déstabilisant du conflit libyen dans d’autres pays du Sahel, ainsi que pour la sécurité européenne et invite les Etats voisins et les acteurs régionaux, en particulier, Egypte, Qatar et Arabie saoudite, Turquie, Émirats Arabes Unis, s’abstenir d’actions qui pourraient aggraver les divisions existantes et miner la démocratisation en Libye et apporter leur soutien au processus de « Ghadamès » menée par l’ONU et ceux qui se déplacent et les obstacles pour parvenir à une solution politique consensuelle sont en violation des résolutions du Conseil de sécurité sur la Libye et doit Supporter les conséquences de leurs actions.
Le Parlement européen accueille avec satisfaction les récentes déclarations de l’Union africaine le 3 décembre 2014 et la Ligue arabe le 5 janvier 2015 et engagement public pour soutenir le processus des Nations Unies.
Intégrité de la Libye
Et souligne la nécessité d’une action commune et coordonnée de tous les 28 Etats membres de l’Union européenne, sous l’égide du haut représentant pour la politique étrangère. Invite la Commission et le service européen d’action extérieure pour coordonner les travaux des États membres devrait porter appui sur l’édification et le renforcement des institutions, ainsi que les États membres et l’Organisation des Nations Unies, l’OTAN et des partenaires régionaux, afin de créer une efficacité des systèmes nationaux et les forces de sécurité contrôlées par (les forces armées et la police), qui peuvent assurer la paix et l’ordre dans le pays, ainsi que le soutien initial du cessez-le-feu et la mise en place d’un mécanisme pour surveiller cela. Souligne que l’Union européenne doit également donner la priorité pour aider à la réforme du système de la justice libyenne, mais aussi d’autres domaines essentiels de la gouvernance démocratique.
Parlement européen réclame des sanctions internationales élargies à la Libye de la responsabilité pénale des personnes qui participent ou prise en charge des actes de violence
Le Parlement européen se rappelle l’engagement de l’UE pour l’unité et l’intégrité territoriale de la Libye et la nécessité de prévenir la propagation du terrorisme, rappelle le Conseil de sécurité, résolution 2174 adoptée le 27 août 2014 à prolonger les sanctions internationales contre la Libye, y compris la responsabilité pénale des personnes qui participent ou soutenir des actes qui menacent la paix et la stabilité « ou de sécurité en Libye, ou gêner ou porter atteinte à la réussite de la transition politique et engage l’Union européenne à envisager de nouvelles mesures, y compris les mesures restrictives.
De maintenir l’impartialité des institutions libyennes
Aussi, il souligne la nécessité d’assurer la responsabilité pour toutes les violations des droits de l’homme et du droit international humanitaire et dit que beaucoup des violations et les abus commis en Libye sous la juridiction de la Cour pénale internationale et qu’il demande à ce dernier d’accorder des ressources politiques et logistiques et suffisants pour enquêter sur ces crimes et qu’il croyait que renforcement des mécanismes de reddition de comptes internationaux peut décourager les milices de commettre davantage de violations et abus et les appels aux fins d’examen de la mise en place d’une Commission des Nations Unies, d’enquête ou un mécanisme similaire à enquêter sur les violations des droits de l’homme et du droit Droit international humanitaire.
Le Parlement européen exprime sa solidarité avec le peuple libyen. Est d’avis que l’Union européenne doit aider le peuple libyen à réaliser leurs aspirations dans un démocratique, stable et prospère et en conformité avec les obligations découlant des politiques du quartier au sud de la Méditerranée.
La maison exige la fourniture d’aide humanitaire et la politique de l’Union européenne et la communauté internationale face à la situation humanitaire en Libye et le sort des personnes déplacées et des réfugiés, ainsi que l’interruption de visage de civils de l’accès aux services de base et financiers constants et insiste sur le maintien de l’impartialité des institutions libyennes à la maison, en particulier la Banque centrale et l’huile national Corporation, les souverains de fonds et autorisée par l’ONU à recevoir les revenus pétroliers de l’étranger.
Et félicitant l’hospitalité tunisienne à environ 1,5 millions de citoyens libyens actuellement en Tunisie, fuyant la violence et demande à l’Union européenne d’apporter un soutien financier et logistique au gouvernement dans cette tâche.
La crainte de la propagation et la contrebande d’armes
Le Parlement européen dit toujours préoccupé par la prolifération des armes, des munitions, des explosifs et la contrebande d’armes, qui constitue une menace pour la population et la stabilité de la Libye est originaire de toute la région et réitère son invitation au haut représentant pour la politique étrangère, moghirini ; de reconsidérer le mandat de la mission de l’UE pour surveiller la frontière, en Libye, actuellement en suspens et stationnée en Tunisie, pour tenir compte des changements importants à la situation dans le pays, dans le but de concevoir une sécurité commune et la politique de l’Union de défense de manière coordonnée et correctement pour travailler avec les Nations Unies et les partenaires régionaux.
Le Parlement européen exprime sa profonde inquiétude sur le sort des migrants, des demandeurs d’asile et des réfugiés en Libye, qui continue à se détériorer en raison de la situation fragile et appelle l’UE à aider efficacement l’Italie dans ses efforts pour s’attaquer à la migration de montage gémie et l’afflux de réfugiés d’Afrique du Nord, en particulier la Libye.
Et le Parlement a chargé le Président de transmettre la présente résolution à la vice-présidente de la Commission, le haut représentant de l’Union pour les affaires étrangères et la politique de sécurité et le gouvernement de la Libye et le Parlement libyen, le Secrétaire général de l’ONU et la Ligue arabe et l’Union africaine.

«بوابة الوسط» تنشر النسخة النهائية للائحة البرلمان الأوروبي حول ليبيا
يجدّد النواب الأوروبيّون، غدًا الخميس، تمسكهم باعتبار مجلس النواب المنتخب في ليبيا ممثلاً شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، ويؤكّدون إقرارهم بشرعية الحكومة الموقتة المنبثقة عنه.
وحصلت «بوابة الوسط» على النسخة النهائية للائحة البرلمانية الأوروبية، التي سيجري التصويت عليها واعتمادها غدًا الخميس، بعد أن وافقت عليها بالفعل كافة المجموعات السياسية الممثلة في البرلمان.
واستمع النواب الأوروبيّون، أمس الثلاثاء، لمداخلة الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موغيريني، واتفقوا معها على الصيغة النهائية للّائحة، والتي تجدّد الاعتراف بشرعية مجلس النواب، وتدين نشاط المجموعات المسلحة، وتدعو الأطراف الأجنبية للامتناع عن التدخل في الشأن الليبي، إلى جانب دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون.
قرار المحكمة العليا صدر تحت ضغوط
وقال البرلمان الأوروبي بشكل صريح، في ديباجة اللائحة التي تمت الموافقة عليها من قبل المجموعات السياسية، إن الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية في ليبيا، الصيف الماضي، والذي شكّك في شرعية مجلس النواب المنتخب «صدر تحت ضغط من الميليشيات الإسلامية في طرابلس؛ مما لا يؤثر في سير عمل مجلس النواب والحكومة الموقتة».
البرلمان الأوروبي يؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف
ويدين البرلمان بشدة التصعيد الحاد في أعمال العنف في ليبيا، وخاصة التي تستهدف المدنيين، والتي تنال بشكل خطير من الآفاق المستقبلية للتسوية السلمية، ويؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف، ويدعو جميع أطراف النزاع بالقبول بتجميد العمليات العسكرية وفق مقترح الممثل الخاص للأمم المتحدة ليون؛ من أجل خلق بيئة مواتية.
سنّ عقوبات على من يعرقل الحوار
ويدعو البرلمان جميع الأطراف المتورطة في أعمال العنف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار دون قيد أو شرط، والامتناع عن القيام بأعمال من شأنها إثارة المزيد من الانقسامات والاستقطاب، ويعلن البرلمان على الملأ أنه لن يتسامح مع مثل هذه الأعمال، ويطالب الأطراف بالدخول دون شروط مسبقة في الجهود التي يبذلها الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، الذي يهدف إلى الجمع بين الجماعات المتنافسة في حوار سياسي وطني شامل، ويصرُّ البرلمان على أن يتم إيلاء الاهتمام الضروري لمشاركة المرأة والأقليات في هذه العملية. ويؤكّد البرلمان أنه لا يوجد حلٌّ عسكري للصراع الحالي.
ويكّرر تأكيد دعمه القوي والكامل لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ويحيي الجهود الدؤوبة لممثل الأمم المتحدة الخاص لليبيا، برناردينو ليون، في التوسط في هذا الحوار السياسي، ويرحب بعقد الجولة الجديدة من الحوار السياسي في جنيف.
ويدعو البرلمان الاتحاد الأوروبي إلى دعم هذه الجهود من خلال سَنٍّ فوري لعقوبات خاصة، بما في ذلك تجميد الأصول وحظر السفر للمسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، والعنف المسلح والانتهاكات، والذين يطالبون بمقاطعة المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.
الشرعية الوحيدة لمجلس النواب
ويعيد البرلمان تأكيد على تأييد مجلس النواب في طبرق كهيئة شرعية ووحيدة منبثقة عن انتخابات يونيو 2014، ويكرّر دعواته إلى مجلس النواب المنتخب والحكومة الرسمية بالقيام بمهامهما على أساس سيادة القانون وحقوق الإنسان، وبروح من الشمولية، في مصلحة الوطن، ومن أجل حماية حقوق جميع المواطنين الليبيين، بما في ذلك الأقليات الدينية والإثنية.
البرلمان الأوروبي يعتقد أن المنطقة مُعرَّضة للسقوط في فوضى مدمرة لما تُمثِّله الجماعات من تهديد كبير للاستقرار والأمن في المنطقة وأمن أوروبا
ويعبّر البرلمان الأوروبي عن مشاعر القلق العميق من جرّاء الحضور المتزايد للجماعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة وميليشيات الدولة الإسلامية، والمنظمات والحركات المتطرفة الأخرى في ليبيا. ويعتقد أن المنطقة معرضة للسقوط في فوضى مدمرة على غرار ما يحدث في سورية والعراق، ويعتقد أن هذه الجماعات تمثل تهديدًا كبيرًا للاستقرار والأمن في المنطقة بأسرها، وأيضًا لأمن أوروبا. ويؤكّد من جديد ضرورة التصدي بكل الوسائل، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة ومع القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وحقوق اللاجئين والقانون الإنساني الدولي، لتهديدات السلام والأمن جرّاء أعمال الإرهاب الدولي.
مواصلة دعم جهود مكافحة الإرهاب
ويدعو الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلى مواصلة دعم الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، مع الاحترام الواجب للقانون الدولي، ومنعه من الانتشار ومن إقامة قواعد جديدة في ليبيا.
ويشدّد البرلمان على التأثير المزعزع للاستقرار للصراع الليبي على الدول الأخرى في منطقة الساحل، وكذلك على الأمن الأوروبي، ويدعو الدول المجاورة واللاعبين الإقليميين، وخاصة مصر وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة، الامتناع عن الأعمال التي قد تؤدي إلى تفاقم الانقسامات الحالية وتقويض التحول الديمقراطي في ليبيا وتقديم الدعم الكامل للعملية «غدامس» التي تقودها الأمم المتحدة، ويذكّر أولئك الذين يتحركون ويقيمون العقبات التي تحول دون التوصل إلى حل سياسي توافقي يشكلون انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ويجب أن يتحملوا عواقب أفعالهم.
ويرحّب البرلمان الأوروبي بالإعلانات الصادرة حديثًا عن الاتحاد الأفريقي في 3 ديسمبر العام 2014، وجامعة الدول العربية يوم 5 يناير العام 2015، والالتزام العلني بدعم عملية تقودها الأمم المتحدة.
وحدة وسلامة ليبيا
ويشدّد على الحاجة إلى العمل المشترك والمنسق لجميع الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي، تحت إشراف الممثلة العليا للسياسة الخارجية. ويدعو المفوضية وخدمة العمل الخارجي الأوروبي لتنسيق عمل الدول الأعضاء، وأن يركزا دعمها على بناء الدولة وبناء المؤسسات، جنبًا إلى جنب مع الدول الأعضاء والأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والشركاء الإقليميين، للمساعدة في خلق فعالية ونظام وطني وقوات أمن تسيطر عليها (القوات المسلحة وقوات الشرطة)، التي يمكنها ضمان السلام والنظام في البلاد، فضلاً عن دعم أولي على وقف إطلاق النار، ووضع آلية لمراقبة ذلك. ويؤكّد أن الاتحاد الأوروبي يجب أيضًا أن يعطي الأولوية للمساعدة على إصلاح نظام العدالة الليبي، فضلاً عن غيره من المجالات الحاسمة للحكم الديمقراطي.
البرلمان الأوروبي يطالب بتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون أعمال العنف
ويشير البرلمان الأوروبي إلى التزام الاتحاد الأوروبي القوي بوحدة وسلامة أراضي ليبيا، والحاجة إلى منع انتشار الإرهاب، ويذكّر بقرار مجلس الأمن 2174 الذي اعتُمد في 27 أغسطس 2014 لتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا، لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون الأعمال التي «تهدد السلام والاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو عرقلة أو تقويض الانتهاء بنجاح من انتقالها السياسي»، ويدعو الاتحاد الأوروبي للنظر في اتخاذ مزيد من الإجراءات، بما في ذلك التدابير التقييدية.
الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية
كما يؤكد الحاجة إلى ضمان المساءلة عن جميع انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويقول البرلمان إن العديد من الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت في ليبيا تندرج تحت اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، ويدعو الأخير لمنحه الموارد السياسية واللوجستية والمالية الكافية من أجل التحقيق في هذه الجرائم، ويعتقد أن تعزيز آليات المساءلة الدولية يمكّن من ثني الميليشيات عن ارتكاب مزيد من الانتهاكات والخروق، ويدعو إلى النظر في إنشاء لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق، أو آلية مماثلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.
ويعرب النواب الأوروبيّون عن تضامنهم مع الشعب الليبي. ويعتقد أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يساعد الشعب الليبي لتحقيق طموحاته في إقامة دولة ديمقراطية ومستقرة ومزدهرة، وذلك تمشيًا مع الالتزامات المنصوص عليها في سياسات الجوار من أجل جنوب البحر الأبيض المتوسط.
ويطالب النواب بتقديم المساعدة الإنسانية والمالية والسياسية المستمرة من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لمعالجة الوضع الإنساني في ليبيا، ومحنة الأشخاص المشردين داخليًا واللاجئين، فضلاً عن أن المدنيين يواجهون انقطاع الوصول إلى الخدمات الأساسية، ويصرّ على الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية الرئيسية، لاسيما البنك المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط وصندوق الثروة السيادية، والتي أذنت لها الأمم المتحدة لتلقي عائدات النفط من الخارج.
ويشيد بالضيافة التونسية لنحو 1.5 مليون من المواطنين الليبيين حاليًا في تونس، الفارين من العنف، وتطلب من الاتحاد الأوروبي توفير الدعم المالي واللوجستي للحكومة التونسية في هذه المهمة.
قلق من انتشار وتهريب السلاح
ويقول البرلمان الأوروبي إنه لا يزال يشعر بالقلق من انتشار الأسلحة والذخائر والمتفجرات وتهريب الأسلحة، الأمر الذي يشكل خطرًا على السكان، واستقرار ليبيا وكلك كل المنطقة، ويكرّر دعوته إلى الممثلة العليا للسياسة الخارجية، موغيريني؛ لإعادة النظر في ولاية بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود في ليبيا، المعلقة حاليًا والمتمركزة في تونس، لتأخذ في الاعتبار التغيرات الكبيرة للوضع في البلد؛ بهدف تصميم مهمة السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد بشكل منسق، وبشكل صحيح للعمل بارتباط مع الأمم المتحدة والشركاء الإقليميين.
ويعرب البرلمان الأوروبي عن بالغ قلقه إزاء مصير المهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين في ليبيا، التي لا تزال في تدهور بسبب الوضع الهش؛ ويدعو دول الاتحاد الأوروبي لتساعد بشكل فعّال إيطاليا في جهودها المشكورة لمعالجة الهجرة المتصاعدة وتدفق اللاجئين من شمال أفريقيا، وخاصة من ليبيا.
ويصدر البرلمان تعليماته للرئيس لإحالة هذا القرار إلى نائبة رئيس المفوضية الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، وإلى الحكومة الليبية ومجلس النواب الليبي، والأمين العام للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي. 

 

‎«بوابة الوسط» تنشر النسخة النهائية للائحة البرلمان الأوروبي حول ليبيا يجدّد النواب الأوروبيّون، غدًا الخميس، تمسكهم باعتبار مجلس النواب المنتخب في ليبيا ممثلاً شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، ويؤكّدون إقرارهم بشرعية الحكومة الموقتة المنبثقة عنه. وحصلت «بوابة الوسط» على النسخة النهائية للائحة البرلمانية الأوروبية، التي سيجري التصويت عليها واعتمادها غدًا الخميس، بعد أن وافقت عليها بالفعل كافة المجموعات السياسية الممثلة في البرلمان. واستمع النواب الأوروبيّون، أمس الثلاثاء، لمداخلة الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موغيريني، واتفقوا معها على الصيغة النهائية للّائحة، والتي تجدّد الاعتراف بشرعية مجلس النواب، وتدين نشاط المجموعات المسلحة، وتدعو الأطراف الأجنبية للامتناع عن التدخل في الشأن الليبي، إلى جانب دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون. قرار المحكمة العليا صدر تحت ضغوط وقال البرلمان الأوروبي بشكل صريح، في ديباجة اللائحة التي تمت الموافقة عليها من قبل المجموعات السياسية، إن الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية في ليبيا، الصيف الماضي، والذي شكّك في شرعية مجلس النواب المنتخب «صدر تحت ضغط من الميليشيات الإسلامية في طرابلس؛ مما لا يؤثر في سير عمل مجلس النواب والحكومة الموقتة». البرلمان الأوروبي يؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف ويدين البرلمان بشدة التصعيد الحاد في أعمال العنف في ليبيا، وخاصة التي تستهدف المدنيين، والتي تنال بشكل خطير من الآفاق المستقبلية للتسوية السلمية، ويؤيد بقوة محادثات وساطة الأمم المتحدة في جنيف، ويدعو جميع أطراف النزاع بالقبول بتجميد العمليات العسكرية وفق مقترح الممثل الخاص للأمم المتحدة ليون؛ من أجل خلق بيئة مواتية. سنّ عقوبات على من يعرقل الحوار ويدعو البرلمان جميع الأطراف المتورطة في أعمال العنف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار دون قيد أو شرط، والامتناع عن القيام بأعمال من شأنها إثارة المزيد من الانقسامات والاستقطاب، ويعلن البرلمان على الملأ أنه لن يتسامح مع مثل هذه الأعمال، ويطالب الأطراف بالدخول دون شروط مسبقة في الجهود التي يبذلها الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، الذي يهدف إلى الجمع بين الجماعات المتنافسة في حوار سياسي وطني شامل، ويصرُّ البرلمان على أن يتم إيلاء الاهتمام الضروري لمشاركة المرأة والأقليات في هذه العملية. ويؤكّد البرلمان أنه لا يوجد حلٌّ عسكري للصراع الحالي. ويكّرر تأكيد دعمه القوي والكامل لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ويحيي الجهود الدؤوبة لممثل الأمم المتحدة الخاص لليبيا، برناردينو ليون، في التوسط في هذا الحوار السياسي، ويرحب بعقد الجولة الجديدة من الحوار السياسي في جنيف. ويدعو البرلمان الاتحاد الأوروبي إلى دعم هذه الجهود من خلال سَنٍّ فوري لعقوبات خاصة، بما في ذلك تجميد الأصول وحظر السفر للمسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، والعنف المسلح والانتهاكات، والذين يطالبون بمقاطعة المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة. الشرعية الوحيدة لمجلس النواب ويعيد البرلمان تأكيد على تأييد مجلس النواب في طبرق كهيئة شرعية ووحيدة منبثقة عن انتخابات يونيو 2014، ويكرّر دعواته إلى مجلس النواب المنتخب والحكومة الرسمية بالقيام بمهامهما على أساس سيادة القانون وحقوق الإنسان، وبروح من الشمولية، في مصلحة الوطن، ومن أجل حماية حقوق جميع المواطنين الليبيين، بما في ذلك الأقليات الدينية والإثنية. البرلمان الأوروبي يعتقد أن المنطقة مُعرَّضة للسقوط في فوضى مدمرة لما تُمثِّله الجماعات من تهديد كبير للاستقرار والأمن في المنطقة وأمن أوروبا ويعبّر البرلمان الأوروبي عن مشاعر القلق العميق من جرّاء الحضور المتزايد للجماعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة وميليشيات الدولة الإسلامية، والمنظمات والحركات المتطرفة الأخرى في ليبيا. ويعتقد أن المنطقة معرضة للسقوط في فوضى مدمرة على غرار ما يحدث في سورية والعراق، ويعتقد أن هذه الجماعات تمثل تهديدًا كبيرًا للاستقرار والأمن في المنطقة بأسرها، وأيضًا لأمن أوروبا. ويؤكّد من جديد ضرورة التصدي بكل الوسائل، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة ومع القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وحقوق اللاجئين والقانون الإنساني الدولي، لتهديدات السلام والأمن جرّاء أعمال الإرهاب الدولي. مواصلة دعم جهود مكافحة الإرهاب ويدعو الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلى مواصلة دعم الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، مع الاحترام الواجب للقانون الدولي، ومنعه من الانتشار ومن إقامة قواعد جديدة في ليبيا. ويشدّد البرلمان على التأثير المزعزع للاستقرار للصراع الليبي على الدول الأخرى في منطقة الساحل، وكذلك على الأمن الأوروبي، ويدعو الدول المجاورة واللاعبين الإقليميين، وخاصة مصر وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة، الامتناع عن الأعمال التي قد تؤدي إلى تفاقم الانقسامات الحالية وتقويض التحول الديمقراطي في ليبيا وتقديم الدعم الكامل للعملية «غدامس» التي تقودها الأمم المتحدة، ويذكّر أولئك الذين يتحركون ويقيمون العقبات التي تحول دون التوصل إلى حل سياسي توافقي يشكلون انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ويجب أن يتحملوا عواقب أفعالهم. ويرحّب البرلمان الأوروبي بالإعلانات الصادرة حديثًا عن الاتحاد الأفريقي في 3 ديسمبر العام 2014، وجامعة الدول العربية يوم 5 يناير العام 2015، والالتزام العلني بدعم عملية تقودها الأمم المتحدة. وحدة وسلامة ليبيا ويشدّد على الحاجة إلى العمل المشترك والمنسق لجميع الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي، تحت إشراف الممثلة العليا للسياسة الخارجية. ويدعو المفوضية وخدمة العمل الخارجي الأوروبي لتنسيق عمل الدول الأعضاء، وأن يركزا دعمها على بناء الدولة وبناء المؤسسات، جنبًا إلى جنب مع الدول الأعضاء والأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والشركاء الإقليميين، للمساعدة في خلق فعالية ونظام وطني وقوات أمن تسيطر عليها (القوات المسلحة وقوات الشرطة)، التي يمكنها ضمان السلام والنظام في البلاد، فضلاً عن دعم أولي على وقف إطلاق النار، ووضع آلية لمراقبة ذلك. ويؤكّد أن الاتحاد الأوروبي يجب أيضًا أن يعطي الأولوية للمساعدة على إصلاح نظام العدالة الليبي، فضلاً عن غيره من المجالات الحاسمة للحكم الديمقراطي. البرلمان الأوروبي يطالب بتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون أعمال العنف ويشير البرلمان الأوروبي إلى التزام الاتحاد الأوروبي القوي بوحدة وسلامة أراضي ليبيا، والحاجة إلى منع انتشار الإرهاب، ويذكّر بقرار مجلس الأمن 2174 الذي اعتُمد في 27 أغسطس 2014 لتوسيع العقوبات الدولية القائمة على ليبيا، لتشمل المسؤولية الجنائية للأشخاص الذين يمارسون أو يدعمون الأعمال التي «تهدد السلام والاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو عرقلة أو تقويض الانتهاء بنجاح من انتقالها السياسي»، ويدعو الاتحاد الأوروبي للنظر في اتخاذ مزيد من الإجراءات، بما في ذلك التدابير التقييدية. الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية كما يؤكد الحاجة إلى ضمان المساءلة عن جميع انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويقول البرلمان إن العديد من الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت في ليبيا تندرج تحت اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، ويدعو الأخير لمنحه الموارد السياسية واللوجستية والمالية الكافية من أجل التحقيق في هذه الجرائم، ويعتقد أن تعزيز آليات المساءلة الدولية يمكّن من ثني الميليشيات عن ارتكاب مزيد من الانتهاكات والخروق، ويدعو إلى النظر في إنشاء لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق، أو آلية مماثلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. ويعرب النواب الأوروبيّون عن تضامنهم مع الشعب الليبي. ويعتقد أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يساعد الشعب الليبي لتحقيق طموحاته في إقامة دولة ديمقراطية ومستقرة ومزدهرة، وذلك تمشيًا مع الالتزامات المنصوص عليها في سياسات الجوار من أجل جنوب البحر الأبيض المتوسط. ويطالب النواب بتقديم المساعدة الإنسانية والمالية والسياسية المستمرة من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لمعالجة الوضع الإنساني في ليبيا، ومحنة الأشخاص المشردين داخليًا واللاجئين، فضلاً عن أن المدنيين يواجهون انقطاع الوصول إلى الخدمات الأساسية، ويصرّ على الحفاظ على حياد المؤسسات الليبية الرئيسية، لاسيما البنك المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط وصندوق الثروة السيادية، والتي أذنت لها الأمم المتحدة لتلقي عائدات النفط من الخارج. ويشيد بالضيافة التونسية لنحو 1.5 مليون من المواطنين الليبيين حاليًا في تونس، الفارين من العنف، وتطلب من الاتحاد الأوروبي توفير الدعم المالي واللوجستي للحكومة التونسية في هذه المهمة. قلق من انتشار وتهريب السلاح ويقول البرلمان الأوروبي إنه لا يزال يشعر بالقلق من انتشار الأسلحة والذخائر والمتفجرات وتهريب الأسلحة، الأمر الذي يشكل خطرًا على السكان، واستقرار ليبيا وكلك كل المنطقة، ويكرّر دعوته إلى الممثلة العليا للسياسة الخارجية، موغيريني؛ لإعادة النظر في ولاية بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود في ليبيا، المعلقة حاليًا والمتمركزة في تونس، لتأخذ في الاعتبار التغيرات الكبيرة للوضع في البلد؛ بهدف تصميم مهمة السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد بشكل منسق، وبشكل صحيح للعمل بارتباط مع الأمم المتحدة والشركاء الإقليميين. ويعرب البرلمان الأوروبي عن بالغ قلقه إزاء مصير المهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين في ليبيا، التي لا تزال في تدهور بسبب الوضع الهش؛ ويدعو دول الاتحاد الأوروبي لتساعد بشكل فعّال إيطاليا في جهودها المشكورة لمعالجة الهجرة المتصاعدة وتدفق اللاجئين من شمال أفريقيا، وخاصة من ليبيا. ويصدر البرلمان تعليماته للرئيس لإحالة هذا القرار إلى نائبة رئيس المفوضية الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، وإلى الحكومة الليبية ومجلس النواب الليبي، والأمين العام للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.‎

 

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

L’aube de la Libye au sujet de la boîte de dialogue « Genève »

L’information, bureau de l’aube de la Libye
Mercredi 14 janvier 2015

14|14:45|L’aube de la Libye au sujet de la boîte de dialogue « Genève »
(« L’aube de la Libye » sortie a tentng sur ce dialogue, buter l’affichage mural)
Confirmer les informations de bureau pour l’aube de la Libye ce saut sur la Conférence nationale en tant que représentant des rebelles au dialogue (après s’être assis avec eux) est considéré comme un dialogue unilatéral et non un véritable acteur sur la terre et c’est pourquoi cherché lui que Leon doit remplacer la Conférence nationale des conseils municipaux après avoir réalisé qu’après la réunion de consultation concernant le lieu du dialogue lundi dernier Se rendant compte que son régime était, a échoué.
Et par conséquent le Toute sortie était tentng il buter le mur de cette boîte de dialogue Afficher et ne pas nous représenter comme révolutionnaires et ne pas lié à moins que nous allons commencer par les participants, avec incertain que nous avons appris ce qu’il appelle le dialogue Lyon Genève n’est rien mais une série de dictées préréglé sera lu à l’audience et convenues avec eux déjà sur le nœud d’accord de partage du pouvoir signé et sortie du support que les parties au conflit en Libye a accepté, sous les auspices des Nations Unies.
Et donc, cette réunion n’est pas pour les suisses sur un dialogue sincère avec, comme s’il était un véritable dialogue, qu’il veut et souhaits de la stabilité de la patrie pour toujours pour les éléments précédemment annoncées de Lyon et de son ordre du jour et sur les critères choisis pour les participants au dialogue, Allam reposait sur son choix de lieu de rendez-vous est la Libye.
Il ne dit même pas nous les terroristes et les défenseurs de guerre et autres CDs que nous obtenons fatigué lui, nous l’avons expliqué notre position sur ce prétendu dialogue et avant les résultats.
L’information, bureau de l’aube de la Libye
Mercredi 14 janvier 2015

بيان فجر ليبيا بخصوص حوار « جنيف »
(« فجر ليبيا » مخرجات قد تنتنج عن هذا الحوار فمضروب بها عرض الحائط)

يؤكد المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا بأن القفز على المؤتمر الوطني كممثل عن الثوار في الحوار ( بعد جلوس معهم ) يعتبر جلوس للحوار من طرف واحد و لا وجود حقيقي للطرف الفاعل على الأرض , و لذلك فإن ما سعى له ليون هو استبدال المؤتمر الوطني بالمجالس البلدية بعدما أيقن أن المؤتمر و بعد جلسته التشاورية بخصوص مكان انعقاد الحوار يوم الاثنين الماضي , أيقن أن مخططه قد باء بالفشل .
و عليه فإن أي مخرجات قد تنتنج عن هذا الحوار فمضروب بها عرض الحائط و لا تمثلنا كثوار و غير ملزمين أبدا بها ما لم نكن مشاركين فيها , مع علمنا اليقيني بأن ما سماه ليون حوار جنيف ما هو إلا سلسلة من الإملاءات المعدة مسبقا سيتم تلاوتها على الحاضرين و المتفق معهم مسبقا على عقدة صفقة تقاسم سلطة ثم التوقيع عليها و الخروج للاعلام بأن أطراف النزاع في ليبيا قد اتفقت برعاية الامم المتحدة .
و على ذلك فإن هذه الجلسة السويسرية لا تمث لمعنى الحوار الحقيقي بأي صلة , إذ لو كان حوارا حقيقيا كما يريده و يتمناه من يريد استقرار الوطن إلى الأبد لكان ليون أعلن مسبقا عن بنود الحوار و جدول أعماله و عن المعايير التي اختار على ضوئها المشاركين في الحوار و علام ارتكز في اختياره لمكان غير ليبيا .
فحتى لا يقال عنا إرهابيين و دعاة حرب و غيرها من الاسطوانات التي سئمناها , فها نحن قد بينا موقفنا من هذا الحوار المزعوم مسبقا و قبل خروج نتائجه .
المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الاربعاء 14-1-2015

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________ 

Dialogue libyen a lancé sous les auspices des Nations Unies à Genève. 14-01-2015. ___________________________ BERNARDINO LEON SESSION DE DIALOGUE LIBYEN SE TIENDRA DEMAIN MERCREDI 14-01-2015.  

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________

14|11:57|Conférence Hlkona #Genève Voici votre Genève #Suisse

هلكونا بمؤتمر ‫#‏جينيف‬ … وهاهي جينيف ‫#‏سويسرا‬

Photo de ‎ضد يوم 17 فبراير في ليبيا وضد محاولة زرع الفتنه من قبل الحاقدين‎.

_________________________________________________________

_________________________________________________________________________________________
_________________________________________________________________________________________

_________________________________________________________