APPEL LE MARTYR COLONEL IBRAHIM SANOUSSI DIRECTEUR DGSR BENGHAZI LIBYE AVANT L’ATTENTAT

Le Merdy Mariannick|Assassinat Senoussi|26-05-2014.

 

APPEL DU MARTYR  COLONEL  IBRAHIM  SANOUSSI   DIRECTEUR  DE LA  DIRECTION  GENERALE  DU  RENSEIGNEMENT  A  BENGHAZI  EN  LIBYE  –  AVANT  L’ATTENTAT   CIBLANT  SON  VEHICULE   APRES  UN  APPEL  TELEPHONIQUE   AU  PREMIER  CANAL   LIBYE    DANS  DES   REVELATIONS   PUBLIQUES   DE  SECURITE    –    ASSASSINAT   DU  COLONEL  AL-SENOUSSI   PISTE   JUSTE   APRES  SON  APPEL  A  LA  CHAINE   LE   08  MAI  2014    .
LE  RAPPORT  D’ENQUETES   DU  DIRECTEUR  DE  L’INTELLIGENCE   COLONEL   IBRAHIM  AL-SENOUSSI    REGION  EST LIBYE      :

Photo : ‎مكالمة الشهيد العقيد ابراهيم السنوسي مدير فرع المخابرات في بنغازي على قناة ليبيا اولاً قبل عملية اغتياله و التي شاهدها الجميع: • المعلومة الأولى: حصل اجتماع في احدى المزارع في منطقة سيدي فرج حضره ضابط قطري و مجموعة من الضباط الأتراك و معهم السيد يوسف المنقوش رئيس الاركان السابق مع مجموعة من (خفافيش الظلام) من كافة التشكيلات المعروفة في بنغازي سواء من الدروع و الا 17 فبراير و الا الأنصار و الا غيرهم. هذا الإجتماع كان بخصوص بناء معسكرين لتدريب الجيش المصري الحر و تدريب مصريين و سوريين و تونسيين للقيام بعمليات ضد الجيش المصري و الجيش التونسي. موقع هذين المعسكرين في مدينتي بنغازي و درنة. و كان الإجتماع في مزرعة لشخص اسمه سالم الشركسي. • المعلومة الثانية: انصار الشريعة متعاونون مع بعض الشخصيات الموجودة في الجهاز الأمني للأسف الشديد منهم (فرج شكو) و عارف نفسه و هم عارفينه كويس و هو ايضاً يبلغ و يساهم في عمليات الإغتيال هو و شخص اخر اسمه عماد بن فايد. • المعلومة الثالثة: عمليات الخطف التي تتم في بنغازي وراءها شخص اسمه الفيتوري الفايدي. خطف لغرض الإبتزاز و تمويل الجماعات المتشددة و الجماعات الارهابية التي تحارب الليبيين. الفيتوري الفايدي تاجر و نصاب كبير معروف في القوارشة. و يتم تحويل جزء من الاموال الى سوريا بحجة دعم الجهاد. • المعلومة الرابعة: جميع الضباط و ضباط الصف الذين ارسلوا لدورات في الخارج و عادوا للبلاد جميعهم مستهدفين بالقتل و الإغتيال سواء كانوا من ضباط الصاعقة او السلاح الجوي او الاستخبارات او غير ذلك. كل الضباط العسكريين (اللي اصلهم عسكريين) و ارسلوا لدورات في الخارج عليهم الحذر لأنهم مستهدفون بالتصفية. • المعلومة الخامسة: من قام بعملية انتحارية في بوابة الصاعقة 21 شاب لا اعرف اسمه و لكن عائد من سوريا كان من ضمن 58 شاب ليبي عادوا من سوريا و تم تكليفه بهذه العملية دون أن يعلم اهله. سيقومون بعدة عمليات بإستخدام هؤلاء الشباب و سيبلغ اهلهم أنهم استشهدوا في سوريا. • المعلومة السادسة: قبل ايام كان هناك اجتماع كبير ايضاً لأمراء كتيبة 17 فبراير منهم حمد بوقرين و الصلابي و مجموعة انصار الشر و عنهم الزهاوي و سالم الغرابي و عادل المغربي و احمد المجبري و كتيبة تسمي نفسها شهداء القوراشة و شخص اسمه يونس الفايدي و اخر سالم السوري و كان الاجتماع في مزرعة الفوايد يوم 3/5/2014 و الهدف هو السعي لتأسيس اربع امارات اسلامية: الاولى في درنة بقيادة سفيان بن قمو و الثانية في بنغازي بقيادة اسماعيل الصلابي و الثالثة في المنطقة الوسطى بقيادة شقيق التير (الذي تم قتله من قبل كتيبة شهداء الزاوية-بوحليقة) في سرت و الرابعة في الجنوب بقيادة شخص تونسي اسمه خالد البوني. • المعلومة السابعة: ليبيا منتهكة و جميع قادة القاعدة في المغرب العربي موجودين في ليبيا سواء مختار بلمختار او غيره • المعلومة الثامنة جماعة انصار الشر لديهم طاقم طبي يعمل في فيلا في القوراشة لتطبيب و جراحات المصابين منهم و لا يأتوا بهم الى المستشفيات العامة و فيهم مجموعة دكاترة منهم الدكتور صبري علي السنوسي و بعض الاطباء الاخرين المتعاونين مع انصار الشر و يتواجدوا في مزرعة يونس الفايدي في القوارشة لتطبيب المصابين في العمليات التي يقومون بها غدراً و اغتيالاً في ضباط الجيش و الشرطة. • المعلومة التاسعة:المدة اللي فاتت مجموعة من الحقائب المتفجرة تم تسليمها لللأسف الشديد من قبل رئاسة الاركان عن طريق وكيل وزارة الدفاع (خالد الشريف) الى كتيبة 17 فبراير و انصار الشر و الدروع. تم استخدام 3 حقائب منها في تفجير خريجي الثانوية الفنية امام مقرها. و للأسف الشديد تم رصد تحرك قبل أن يتم التفجير. سيارة كانت ترصد المكان و تتبع للواء 319 و الذي يسمى زوراً بأنه يتبع الجيش هذا اللواء تحت امرة (احمد المجبري) و سائق السيارة التي كانت تراقب المعسكر اسمه (محمد علي القلال) • المعلومة العاشرة: مجموعة من انصار الشر وصلت بنغازي قادمة من درنة و يقودها شخص فلسطيني اسمه محمد علي نوفل و كنيته ابو ثابت و معه 5 اشخاص موجودين الان في معسكر 17 فبراير . و هؤلاء سيقومون بعمليات خطيرة في بنغازي. • المعلومة الأخيرة: اريد أن اوضح نقطة و هي أن هذه المعلومات موجودة لدي افراد من الاستخبارات و لم يقدموها لرؤسائهم لأن هناك كثير من المعلومات التي تم تحويلها الى ادارة الاستخبارات في (طرابلس) و بدورها إما بغلت عن مصدر هذه التقارير و يتم استهدافهم أو رمت هذه التقارير في الادراج و لم تولها اي اهتمام . و هناك بعض التقارير التي وصلت الى المؤتمر و حدث ما حدث مثل ما قصة السيد المصراتي و الذي تم التبليغ عنه من بعض (اعضاء المؤتمر) و تم اغتياله ثاني يوم مباشرة • لا يوجد حل في ليبيا الا عند الشعب الليبي . لابد أن تحدث في بنغازي جمعة انقاذ جديدة . لابد من دحر هذه المعسكرات وإن سقط ضحايا لأن بنغازي لا يمكن أن تستمر فيها هذه الأنهار من الدماء ليلاً نهاراً,الشباب يقتلون و الرجال يقتلون, النساء ترمل و الأطفال يُتمون. نحن لا نستطيع أن نتحرك لأن امكانياتنا ضعيفة جداً, لدينا المعلومات و رجال الصاعقة يطالبون بالإمكانيات و لا مجيب, رجال الشرطة يطالبون بالدعم و لا مجيب. هناك مؤامرة كبرى و على مستوى عالي تحاك ضد الشعب الليبي . لابد أن يتحرك الجميع ( أنهمر في البكاء ) انا لا استطيع ان أبوح بكل ما اعرف و لكن على أهل بنغازي أن يتحركوا لينقذوا ما يمكن أنقاذه.‎

ASSASSINAT  DU DIRECTEUR  DES  RENSEIGNEMENTS  MILITAIRES LIBYENS  –  REGION EST LIBYE  –  LE  COLONEL  IBRAHIM  AL-SENOUSSI   A  BENGHAZI  LE  08  MAI  2014   :
https://lemerdymariannick.wordpress.com/2014/05/08/assassinats-attentats-benghazi-derna/

..

M.L.M