Al-Zawahiri exonéré ses disciples d’allégeance et résoudre l’Organisation Al-Qaida. 04-04-2015.

04-04-2015

 

Al-Zawahiri exonéré ses disciples d’allégeance et résoudre l’Organisation Al-Qaida.   04-04-2015.

الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة

04|17:43|Al-Zawahiri exempter ses disciples d’allégeance et résoudre d’Al-Qaida!!!

‎طبعا تمت مهمة القاعده . وبدات مهمة الدوله =================================== الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة !!! سرت معلومات أمس الخميس عن اتجاه زعيم القاعدةأيمن الظواهري، إلى إبلاغ فروع تنظيمه حول العالم بأنها باتت في حل من البيعة، مفسحاً بذلك المجال أمامها للتوحد مع جماعات أخرى محلية أو حتى للانضمام إلى تنظيم داعش بزعامة أبو بكر البغدادي. ووفقاً لصحيفة "الحياة اللندنية"، اليوم الجمعة، ستطوي خطوة الظواهري، إذا ما حصلت فعلاً، صفحة القاعدة والتنظيم الذي أسسه أسامة بن لادن عام 1987 في أفغانستان وجعل منه خلال سنوات قليلة أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية وحتى لدول عربية. وقال العنصر السابق في القاعدة وجاسوس الاستخبارات البريطانية أيمن دين إن جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، أبلغت حركة أحرار الشام الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في سوريا أنها تنوي الانفصال عن القاعدة في شكل منظّم ووفق خطة معدة مسبقاً، انطلاقاً من أن القاعدة نفسها ستعلن حل نفسها في وقت لاحق هذه السنة، كما قال لـ الحياة. ويحافظ دين على شبكة واسعة من العلاقات مع متشددين على رغم انشقاقه عن القاعدة في نهاية التسعينات بسبب غلوها في الدماء، حسب ما يقول. وأبلغ الصحيفة أمس الخميس، أن مصادر في أحرار الشام تقول "إن حلفاءهم في جبهة النصرة أبلغوهم أن زعيم القاعدة أيمن الظواهري سيتخلى عن سلطاته، أو ما تبقى منها، على فروع التنظيم عالمياً وسيحلّها من البيعة له". وتابع أن هذه الخطوة "تأتي رداً على تنامي قوة داعش في العراق وسوريا ومصر وليبيا ونيجيريا، إضافة إلى قيامها بخرق داخل اليمن". وأشار دين إلى أن الارتباط بـ القاعدة بات يشكل عبئاً على فروع التنظيم الغارقة في نزاعات محلية مثل ما يحصل مع النصرة في سوريا و القاعدة في جزيرة العرب في اليمن. واعتبر أن فك الارتباط مع القاعدة سيفتح المجال أمام النصرة لعقد تحالفات مع جماعات جهادية أخرى في سوريا وسيعيد طرح مشروع إقامة إمارة في شمال سوريا بعد سقوط مدينة إدلب، في أيدي تحالف للمتشددين آخر الشهر الماضي. وهذه ليست المرة الأولى التي يُطرح فيها كلام عن إمكان انفصال النصرة عن القاعدة، إذ سرت معلومات في هذا الإطار قبل أسابيع لكن النصرة أصدرت بياناً نفت فيه نيتها القيام بذلك. ولم يُشر أمير النصرة أبو محمد الجولاني في كلمته بمناسبة تحرير إدلب إلى نيته إقامة إمارة فيها، لكنه تحدث عن ضرورة تحكيم الشريعة فيها، متمسكاً بمواصلة العمل في إطار التحالف مع جماعات جهادية أخرى كما حصل في عملية الهجوم على إدلب بقيادة جيش الفتح. وتولى الظواهري قيادة القاعدة عام 2011 خلفاً لـ "بن لادن" الذي قتله فريق كوماندوز أميركي في ابوت آباد بباكستان في مايو(آيار) من ذلك العام. وسعى الظواهري إلى توسيع رقعة انتشار التنظيم بإعلانه قيام فرع رسمي له في الصومال (حركة الشباب) عام2011، وإطلاق فرع آخر في شبه الجزيرة الهندية في سبتمبر(أيلول) 2014، لتُضاف إلى فروع أخرى لـ القاعدة حول العالم أبرزها في جزيرة العرب والمغرب الإسلامي وسيناء (أنصار بيت المقدس) وسوريا (جبهة النصرة)، لكن الفرع السوري تحديداً كان السبب الرئيسي، كما يبدو، في تفكك القاعدة وانهيارها بدل توسعها وزيادة قوتها. فقد وقف الظواهري إلى جانب الجولاني في نزاعه مع البغدادي وطلب من الأخير اللنكفاء إلى العراق وترك الشأن السوري لـ "النصرة"، الأمر الذي رفضه البغدادي وردّ عليه بإزالة حدود سايكس بيكو بين العراق وسورياً مؤسساً تنظيماً يشمل الدولتين باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التي حوّلها إلى "خلافة" في حزيران (يونيو) 2014. ومنذ ذلك التاريخ نجح البغدادي في جذب جماعات عدة كانت محسوبة على فروع القاعدة في العالم العربي وأخذ منها مبايعات وكافأها بتسليمها "ولايات" تابعة لـ "دولة الخلافة" مثل ولايات ليبيا الثلاث (طرابلس وبرقة وفزان) وولاية سيناء ومجموعة "جند الخلافة" المنشقة عن فرع "القاعدة" المغاربي في الجزائر.‎
.

Bien sûr, était la tâche de la base. A entrepris la tâche État
===================================
Al-Zawahiri exempter ses disciples d’allégeance et résoudre d’Al-Qaida!!!
Syrte jeudi par l’informationLe chef de l’alkaadhaimn al-Zawahiri, à informer les branches organisées partout dans le monde qu’il est exempt de l’allégeance, ce qui lui donne à s’unir avec d’autres groupes les ou même à rejoindre l’organisation daash dirigée par Abu Bakr Al-Baghdadi.
Selon le journal « Al Hayat », le vendredi, Zawahiri étape, si ils ont effectivement obtenu la page de base et l’organisation, fondée en 1987 par Oussama ben Laden, en Afghanistan et fait en quelques années la plus grande menace terroriste aux Etats-Unis et ses alliés de l’Ouest et même les pays arabes.
Il a dit que l’élément précédent dans la règle et le MI5 britannique Ayman religion que la victoire, Al-Qaïda en Syrie, a dit Al-Sham islamique mouvement de liberté et d’autres groupes islamiques en Syrie qu’il a l’intention de rompre avec la norme dans un plan organisé et prémédité, basé sur la même règle se résoudra plus tard cette année, en ce qui concerne la vie d’espion.
Et garder la dette à un vaste réseau de relations avec les radicaux malgré sa défection de Al-Qaïda dans les années 1990 à cause du sang, comme exemples de ce qu’il dit.
Le journal a rapporté jeudi que les sources en Levant gratuit dit que leurs alliés dans le chef d’Al-Qaida fait savoir que la victoire, Ayman al-Zawahri n’abandonnera ses pouvoirs, ou le reste, sur les branches organise sur le plan international et résoudra d’allégeance à lui. »
Le mouvement vient en réponse à la croissance de la force en Irak et la Syrie daash, Egypte, Libye et au Nigeria, en plus de son manquement au Yémen ».
Le lien avec Al-Qaïda est devenu un fardeau sur les branches de l’organisation dans des conflits locaux tels que ce qui se passe avec la victoire en Syrie et Al-Qaïda dans la péninsule arabique au Yémen.
Il a dit le désengagement par rapport au plancher sera ouvert à la victoire de forger des alliances avec d’autres groupes jihadistes en Syrie et rédigera une Principauté dans le nord de la Syrie après la chute de la ville entre les mains d’une coalition des radicaux dernière le mois dernier.
Ce n’est pas la première fois que mettre le mot sur l’éventuelle sécession de la victoire de la règle, telle qu’appliquée dans ces informations de contexte il y a plusieurs semaines, mais la victoire a publié une déclaration qui nie l’intention de le faire. Il ne mentionne pas la victoire d’Amir Abu Mohammed Joulani dans son discours marquant la libération d’Idlib, à l’intention de l’Administration, mais il a parlé de la nécessité de la Loi sur l’arbitrage, qui s’est engagé à continuer à travailler en coalition avec d’autres groupes djihadistes, comme dans l’attaque de l’armée dirigée par conquête d’Idlib.
Al-Zawahri, dirigeants d’Al-Qaïda a repris en 2011, en remplacement de « ben Laden », qui a tué une équipe commando américain à Abbottabad, au Pakistan, en mai de la même année.
Al-Zawahiri a cherché à élargir le règlement de propagation en déclarant une branche officielle en Somalie (Al-Chabaab) en 2011, et une autre branche dans le sous-continent indien en septembre 2014, à ajouter aux autres branches d’Al-Qaida dans le monde entier, plus particulièrement dans la péninsule arabique et Maroc et le Sinaï (partisans de Jérusalem) et en Syrie (front pour la victoire), mais la branche syrienne spécifiquement était la principale raison, il semble, la désintégration et l’effondrement de l’expansion des caractères génériques et augmenter sa force.
Zawahiri a résisté aux côtés de la Golani dans son conflit avec Al-Baghdadi dernier allnkvaa demandée à l’Iraq Syrie gauche pour la « victoire », rejeté Al-Baghdadi, qui a réagi en supprimant les frontières entre l’Irak et Sykes Picot fondatrice de règlement comprend deux Syrie comme le « islamique État en Irak et Syrie » qui s’est transformée en « succession » en juin 2014.
Car alors, réussi à attirer plusieurs groupes ont été calculés sur les branches d’Al-Qaïda dans le monde arabe et à qui vendre et livrer ses enoughs « mandats » subsidiaire « kalifatstaat », comme les trois États de la Libye (Tripolitaine et Cyrénaïque wevzan) et état du Sinaï et la branche du groupe « succession recruté » éclat d’Al-Qaïda au Maghreb, en Algérie.

Bien sûr, était la tâche de la base. A entrepris la tâche État
===================================
Al-Zawahiri exempter ses disciples d’allégeance et résoudre d’Al-Qaida!!!
Informations de Syrte jeudi sur la direction du chef alkaadhaimn al-Zawahiri, pour informer les branches organisées partout dans le monde qu’il est exempt de l’allégeance, ce qui lui donne à s’unir avec d’autres groupes les ou même à rejoindre l’organisation daash dirigée par Abu Bakr Al-Baghdadi.
Selon le journal « Al Hayat », le vendredi, Zawahiri étape, si ils ont effectivement obtenu la page de base et l’organisation, fondée en 1987 par Oussama ben Laden, en Afghanistan et fait en quelques années la plus grande menace terroriste aux Etats-Unis et ses alliés de l’Ouest et même les pays arabes.
Il a dit que l’élément précédent dans la règle et le MI5 britannique Ayman religion que la victoire, Al-Qaïda en Syrie, a dit Al-Sham islamique mouvement de liberté et d’autres groupes islamiques en Syrie qu’il a l’intention de rompre avec la norme dans un plan organisé et prémédité, basé sur la même règle se résoudra plus tard cette année, en ce qui concerne la vie d’espion.
Et garder la dette à un vaste réseau de relations avec les radicaux malgré sa défection de Al-Qaïda dans les années 1990 à cause du sang, comme exemples de ce qu’il dit.
Le journal a rapporté jeudi que les sources en Levant gratuit dit que leurs alliés dans le chef d’Al-Qaida fait savoir que la victoire, Ayman al-Zawahri n’abandonnera ses pouvoirs, ou le reste, sur les branches organise sur le plan international et résoudra d’allégeance à lui. »
Le mouvement vient en réponse à la croissance de la force en Irak et la Syrie daash, Egypte, Libye et au Nigeria, en plus de son manquement au Yémen ».
Le lien avec Al-Qaïda est devenu un fardeau sur les branches de l’organisation dans des conflits locaux tels que ce qui se passe avec la victoire en Syrie et Al-Qaïda dans la péninsule arabique au Yémen.
Il a dit le désengagement par rapport au plancher sera ouvert à la victoire de forger des alliances avec d’autres groupes jihadistes en Syrie et rédigera une Principauté dans le nord de la Syrie après la chute de la ville entre les mains d’une coalition des radicaux dernière le mois dernier.
Ce n’est pas la première fois que mettre le mot sur l’éventuelle sécession de la victoire de la règle, telle qu’appliquée dans ces informations de contexte il y a plusieurs semaines, mais la victoire a publié une déclaration qui nie l’intention de le faire. Il ne mentionne pas la victoire d’Amir Abu Mohammed Joulani dans son discours marquant la libération d’Idlib, à l’intention de l’Administration, mais il a parlé de la nécessité de la Loi sur l’arbitrage, qui s’est engagé à continuer à travailler en coalition avec d’autres groupes djihadistes, comme dans l’attaque de l’armée dirigée par conquête d’Idlib.
Al-Zawahri, dirigeants d’Al-Qaïda a repris en 2011, en remplacement de « ben Laden », qui a tué une équipe commando américain à Abbottabad, au Pakistan, en mai de la même année.
Al-Zawahiri a cherché à élargir le règlement de propagation en déclarant une branche officielle en Somalie (Al-Chabaab) en 2011, et une autre branche dans le sous-continent indien en septembre 2014, à ajouter aux autres branches d’Al-Qaida dans le monde entier, plus particulièrement dans la péninsule arabique et Maroc et le Sinaï (partisans de Jérusalem) et en Syrie (front pour la victoire), mais la branche syrienne spécifiquement était la principale raison, il semble, la désintégration et l’effondrement de l’expansion des caractères génériques et augmenter sa force.
Zawahiri a résisté aux côtés de la Golani dans son conflit avec Al-Baghdadi dernier allnkvaa demandée à l’Iraq Syrie gauche pour la « victoire », rejeté Al-Baghdadi, qui a réagi en supprimant les frontières entre l’Irak et Sykes Picot fondatrice de règlement comprend deux Syrie comme le « islamique État en Irak et Syrie » qui s’est transformée en « succession » en juin 2014.
Car alors, réussi à attirer plusieurs groupes ont été calculés sur les branches d’Al-Qaïda dans le monde arabe et à qui vendre et livrer ses enoughs « mandats » subsidiaire « kalifatstaat », comme les trois États de la Libye (Tripolitaine et Cyrénaïque wevzan) et état du Sinaï et la branche du groupe « succession recruté » éclat d’Al-Qaïda au Maghreb, en Algérie.

‎طبعا تمت مهمة القاعده . وبدات مهمة الدوله =================================== الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة !!! سرت معلومات أمس الخميس عن اتجاه زعيم القاعدةأيمن الظواهري، إلى إبلاغ فروع تنظيمه حول العالم بأنها باتت في حل من البيعة، مفسحاً بذلك المجال أمامها للتوحد مع جماعات أخرى محلية أو حتى للانضمام إلى تنظيم داعش بزعامة أبو بكر البغدادي. ووفقاً لصحيفة "الحياة اللندنية"، اليوم الجمعة، ستطوي خطوة الظواهري، إذا ما حصلت فعلاً، صفحة القاعدة والتنظيم الذي أسسه أسامة بن لادن عام 1987 في أفغانستان وجعل منه خلال سنوات قليلة أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية وحتى لدول عربية. وقال العنصر السابق في القاعدة وجاسوس الاستخبارات البريطانية أيمن دين إن جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، أبلغت حركة أحرار الشام الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في سوريا أنها تنوي الانفصال عن القاعدة في شكل منظّم ووفق خطة معدة مسبقاً، انطلاقاً من أن القاعدة نفسها ستعلن حل نفسها في وقت لاحق هذه السنة، كما قال لـ الحياة. ويحافظ دين على شبكة واسعة من العلاقات مع متشددين على رغم انشقاقه عن القاعدة في نهاية التسعينات بسبب غلوها في الدماء، حسب ما يقول. وأبلغ الصحيفة أمس الخميس، أن مصادر في أحرار الشام تقول "إن حلفاءهم في جبهة النصرة أبلغوهم أن زعيم القاعدة أيمن الظواهري سيتخلى عن سلطاته، أو ما تبقى منها، على فروع التنظيم عالمياً وسيحلّها من البيعة له". وتابع أن هذه الخطوة "تأتي رداً على تنامي قوة داعش في العراق وسوريا ومصر وليبيا ونيجيريا، إضافة إلى قيامها بخرق داخل اليمن". وأشار دين إلى أن الارتباط بـ القاعدة بات يشكل عبئاً على فروع التنظيم الغارقة في نزاعات محلية مثل ما يحصل مع النصرة في سوريا و القاعدة في جزيرة العرب في اليمن. واعتبر أن فك الارتباط مع القاعدة سيفتح المجال أمام النصرة لعقد تحالفات مع جماعات جهادية أخرى في سوريا وسيعيد طرح مشروع إقامة إمارة في شمال سوريا بعد سقوط مدينة إدلب، في أيدي تحالف للمتشددين آخر الشهر الماضي. وهذه ليست المرة الأولى التي يُطرح فيها كلام عن إمكان انفصال النصرة عن القاعدة، إذ سرت معلومات في هذا الإطار قبل أسابيع لكن النصرة أصدرت بياناً نفت فيه نيتها القيام بذلك. ولم يُشر أمير النصرة أبو محمد الجولاني في كلمته بمناسبة تحرير إدلب إلى نيته إقامة إمارة فيها، لكنه تحدث عن ضرورة تحكيم الشريعة فيها، متمسكاً بمواصلة العمل في إطار التحالف مع جماعات جهادية أخرى كما حصل في عملية الهجوم على إدلب بقيادة جيش الفتح. وتولى الظواهري قيادة القاعدة عام 2011 خلفاً لـ "بن لادن" الذي قتله فريق كوماندوز أميركي في ابوت آباد بباكستان في مايو(آيار) من ذلك العام. وسعى الظواهري إلى توسيع رقعة انتشار التنظيم بإعلانه قيام فرع رسمي له في الصومال (حركة الشباب) عام2011، وإطلاق فرع آخر في شبه الجزيرة الهندية في سبتمبر(أيلول) 2014، لتُضاف إلى فروع أخرى لـ القاعدة حول العالم أبرزها في جزيرة العرب والمغرب الإسلامي وسيناء (أنصار بيت المقدس) وسوريا (جبهة النصرة)، لكن الفرع السوري تحديداً كان السبب الرئيسي، كما يبدو، في تفكك القاعدة وانهيارها بدل توسعها وزيادة قوتها. فقد وقف الظواهري إلى جانب الجولاني في نزاعه مع البغدادي وطلب من الأخير اللنكفاء إلى العراق وترك الشأن السوري لـ "النصرة"، الأمر الذي رفضه البغدادي وردّ عليه بإزالة حدود سايكس بيكو بين العراق وسورياً مؤسساً تنظيماً يشمل الدولتين باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التي حوّلها إلى "خلافة" في حزيران (يونيو) 2014. ومنذ ذلك التاريخ نجح البغدادي في جذب جماعات عدة كانت محسوبة على فروع القاعدة في العالم العربي وأخذ منها مبايعات وكافأها بتسليمها "ولايات" تابعة لـ "دولة الخلافة" مثل ولايات ليبيا الثلاث (طرابلس وبرقة وفزان) وولاية سيناء ومجموعة "جند الخلافة" المنشقة عن فرع "القاعدة" المغاربي في الجزائر.‎

 

طبعا تمت مهمة القاعده . وبدات مهمة الدوله
===================================
الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة !!!
سرت معلومات أمس الخميس عن اتجاه زعيم القاعدةأيمن الظواهري، إلى إبلاغ فروع تنظيمه حول العالم بأنها باتت في حل من البيعة، مفسحاً بذلك المجال أمامها للتوحد مع جماعات أخرى محلية أو حتى للانضمام إلى تنظيم داعش بزعامة أبو بكر البغدادي.
ووفقاً لصحيفة « الحياة اللندنية »، اليوم الجمعة، ستطوي خطوة الظواهري، إذا ما حصلت فعلاً، صفحة القاعدة والتنظيم الذي أسسه أسامة بن لادن عام 1987 في أفغانستان وجعل منه خلال سنوات قليلة أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية وحتى لدول عربية.
وقال العنصر السابق في القاعدة وجاسوس الاستخبارات البريطانية أيمن دين إن جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، أبلغت حركة أحرار الشام الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في سوريا أنها تنوي الانفصال عن القاعدة في شكل منظّم ووفق خطة معدة مسبقاً، انطلاقاً من أن القاعدة نفسها ستعلن حل نفسها في وقت لاحق هذه السنة، كما قال لـ الحياة.
ويحافظ دين على شبكة واسعة من العلاقات مع متشددين على رغم انشقاقه عن القاعدة في نهاية التسعينات بسبب غلوها في الدماء، حسب ما يقول.
وأبلغ الصحيفة أمس الخميس، أن مصادر في أحرار الشام تقول « إن حلفاءهم في جبهة النصرة أبلغوهم أن زعيم القاعدة أيمن الظواهري سيتخلى عن سلطاته، أو ما تبقى منها، على فروع التنظيم عالمياً وسيحلّها من البيعة له ».
وتابع أن هذه الخطوة « تأتي رداً على تنامي قوة داعش في العراق وسوريا ومصر وليبيا ونيجيريا، إضافة إلى قيامها بخرق داخل اليمن ».
وأشار دين إلى أن الارتباط بـ القاعدة بات يشكل عبئاً على فروع التنظيم الغارقة في نزاعات محلية مثل ما يحصل مع النصرة في سوريا و القاعدة في جزيرة العرب في اليمن.
واعتبر أن فك الارتباط مع القاعدة سيفتح المجال أمام النصرة لعقد تحالفات مع جماعات جهادية أخرى في سوريا وسيعيد طرح مشروع إقامة إمارة في شمال سوريا بعد سقوط مدينة إدلب، في أيدي تحالف للمتشددين آخر الشهر الماضي.
وهذه ليست المرة الأولى التي يُطرح فيها كلام عن إمكان انفصال النصرة عن القاعدة، إذ سرت معلومات في هذا الإطار قبل أسابيع لكن النصرة أصدرت بياناً نفت فيه نيتها القيام بذلك. ولم يُشر أمير النصرة أبو محمد الجولاني في كلمته بمناسبة تحرير إدلب إلى نيته إقامة إمارة فيها، لكنه تحدث عن ضرورة تحكيم الشريعة فيها، متمسكاً بمواصلة العمل في إطار التحالف مع جماعات جهادية أخرى كما حصل في عملية الهجوم على إدلب بقيادة جيش الفتح.
وتولى الظواهري قيادة القاعدة عام 2011 خلفاً لـ « بن لادن » الذي قتله فريق كوماندوز أميركي في ابوت آباد بباكستان في مايو(آيار) من ذلك العام.
وسعى الظواهري إلى توسيع رقعة انتشار التنظيم بإعلانه قيام فرع رسمي له في الصومال (حركة الشباب) عام2011، وإطلاق فرع آخر في شبه الجزيرة الهندية في سبتمبر(أيلول) 2014، لتُضاف إلى فروع أخرى لـ القاعدة حول العالم أبرزها في جزيرة العرب والمغرب الإسلامي وسيناء (أنصار بيت المقدس) وسوريا (جبهة النصرة)، لكن الفرع السوري تحديداً كان السبب الرئيسي، كما يبدو، في تفكك القاعدة وانهيارها بدل توسعها وزيادة قوتها.
فقد وقف الظواهري إلى جانب الجولاني في نزاعه مع البغدادي وطلب من الأخير اللنكفاء إلى العراق وترك الشأن السوري لـ « النصرة »، الأمر الذي رفضه البغدادي وردّ عليه بإزالة حدود سايكس بيكو بين العراق وسورياً مؤسساً تنظيماً يشمل الدولتين باسم « الدولة الاسلامية في العراق والشام » التي حوّلها إلى « خلافة » في حزيران (يونيو) 2014.
ومنذ ذلك التاريخ نجح البغدادي في جذب جماعات عدة كانت محسوبة على فروع القاعدة في العالم العربي وأخذ منها مبايعات وكافأها بتسليمها « ولايات » تابعة لـ « دولة الخلافة » مثل ولايات ليبيا الثلاث (طرابلس وبرقة وفزان) وولاية سيناء ومجموعة « جند الخلافة » المنشقة عن فرع « القاعدة » المغاربي في الجزائر.
 
.
‎طبعا تمت مهمة القاعده . وبدات مهمة الدوله =================================== الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة !!! سرت معلومات أمس الخميس عن اتجاه زعيم القاعدةأيمن الظواهري، إلى إبلاغ فروع تنظيمه حول العالم بأنها باتت في حل من البيعة، مفسحاً بذلك المجال أمامها للتوحد مع جماعات أخرى محلية أو حتى للانضمام إلى تنظيم داعش بزعامة أبو بكر البغدادي. ووفقاً لصحيفة "الحياة اللندنية"، اليوم الجمعة، ستطوي خطوة الظواهري، إذا ما حصلت فعلاً، صفحة القاعدة والتنظيم الذي أسسه أسامة بن لادن عام 1987 في أفغانستان وجعل منه خلال سنوات قليلة أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية وحتى لدول عربية. وقال العنصر السابق في القاعدة وجاسوس الاستخبارات البريطانية أيمن دين إن جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، أبلغت حركة أحرار الشام الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في سوريا أنها تنوي الانفصال عن القاعدة في شكل منظّم ووفق خطة معدة مسبقاً، انطلاقاً من أن القاعدة نفسها ستعلن حل نفسها في وقت لاحق هذه السنة، كما قال لـ الحياة. ويحافظ دين على شبكة واسعة من العلاقات مع متشددين على رغم انشقاقه عن القاعدة في نهاية التسعينات بسبب غلوها في الدماء، حسب ما يقول. وأبلغ الصحيفة أمس الخميس، أن مصادر في أحرار الشام تقول "إن حلفاءهم في جبهة النصرة أبلغوهم أن زعيم القاعدة أيمن الظواهري سيتخلى عن سلطاته، أو ما تبقى منها، على فروع التنظيم عالمياً وسيحلّها من البيعة له". وتابع أن هذه الخطوة "تأتي رداً على تنامي قوة داعش في العراق وسوريا ومصر وليبيا ونيجيريا، إضافة إلى قيامها بخرق داخل اليمن". وأشار دين إلى أن الارتباط بـ القاعدة بات يشكل عبئاً على فروع التنظيم الغارقة في نزاعات محلية مثل ما يحصل مع النصرة في سوريا و القاعدة في جزيرة العرب في اليمن. واعتبر أن فك الارتباط مع القاعدة سيفتح المجال أمام النصرة لعقد تحالفات مع جماعات جهادية أخرى في سوريا وسيعيد طرح مشروع إقامة إمارة في شمال سوريا بعد سقوط مدينة إدلب، في أيدي تحالف للمتشددين آخر الشهر الماضي. وهذه ليست المرة الأولى التي يُطرح فيها كلام عن إمكان انفصال النصرة عن القاعدة، إذ سرت معلومات في هذا الإطار قبل أسابيع لكن النصرة أصدرت بياناً نفت فيه نيتها القيام بذلك. ولم يُشر أمير النصرة أبو محمد الجولاني في كلمته بمناسبة تحرير إدلب إلى نيته إقامة إمارة فيها، لكنه تحدث عن ضرورة تحكيم الشريعة فيها، متمسكاً بمواصلة العمل في إطار التحالف مع جماعات جهادية أخرى كما حصل في عملية الهجوم على إدلب بقيادة جيش الفتح. وتولى الظواهري قيادة القاعدة عام 2011 خلفاً لـ "بن لادن" الذي قتله فريق كوماندوز أميركي في ابوت آباد بباكستان في مايو(آيار) من ذلك العام. وسعى الظواهري إلى توسيع رقعة انتشار التنظيم بإعلانه قيام فرع رسمي له في الصومال (حركة الشباب) عام2011، وإطلاق فرع آخر في شبه الجزيرة الهندية في سبتمبر(أيلول) 2014، لتُضاف إلى فروع أخرى لـ القاعدة حول العالم أبرزها في جزيرة العرب والمغرب الإسلامي وسيناء (أنصار بيت المقدس) وسوريا (جبهة النصرة)، لكن الفرع السوري تحديداً كان السبب الرئيسي، كما يبدو، في تفكك القاعدة وانهيارها بدل توسعها وزيادة قوتها. فقد وقف الظواهري إلى جانب الجولاني في نزاعه مع البغدادي وطلب من الأخير اللنكفاء إلى العراق وترك الشأن السوري لـ "النصرة"، الأمر الذي رفضه البغدادي وردّ عليه بإزالة حدود سايكس بيكو بين العراق وسورياً مؤسساً تنظيماً يشمل الدولتين باسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التي حوّلها إلى "خلافة" في حزيران (يونيو) 2014. ومنذ ذلك التاريخ نجح البغدادي في جذب جماعات عدة كانت محسوبة على فروع القاعدة في العالم العربي وأخذ منها مبايعات وكافأها بتسليمها "ولايات" تابعة لـ "دولة الخلافة" مثل ولايات ليبيا الثلاث (طرابلس وبرقة وفزان) وولاية سيناء ومجموعة "جند الخلافة" المنشقة عن فرع "القاعدة" المغاربي في الجزائر.‎

 

 طبعا تمت مهمة القاعده . وبدات مهمة الدوله
===================================
الظواهري يعفي أتباعه من البيعة و يحل تنظيم القاعدة !!!
سرت معلومات أمس الخميس عن اتجاه زعيم القاعدةأيمن الظواهري، إلى إبلاغ فروع تنظيمه حول العالم بأنها باتت في حل من البيعة، مفسحاً بذلك المجال أمامها للتوحد مع جماعات أخرى محلية أو حتى للانضمام إلى تنظيم داعش بزعامة أبو بكر البغدادي.
ووفقاً لصحيفة « الحياة اللندنية »، اليوم الجمعة، ستطوي خطوة الظواهري، إذا ما حصلت فعلاً، صفحة القاعدة والتنظيم الذي أسسه أسامة بن لادن عام 1987 في أفغانستان وجعل منه خلال سنوات قليلة أكبر تهديد إرهابي للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الغربية وحتى لدول عربية.
وقال العنصر السابق في القاعدة وجاسوس الاستخبارات البريطانية أيمن دين إن جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، أبلغت حركة أحرار الشام الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في سوريا أنها تنوي الانفصال عن القاعدة في شكل منظّم ووفق خطة معدة مسبقاً، انطلاقاً من أن القاعدة نفسها ستعلن حل نفسها في وقت لاحق هذه السنة، كما قال لـ الحياة.
ويحافظ دين على شبكة واسعة من العلاقات مع متشددين على رغم انشقاقه عن القاعدة في نهاية التسعينات بسبب غلوها في الدماء، حسب ما يقول.
وأبلغ الصحيفة أمس الخميس، أن مصادر في أحرار الشام تقول « إن حلفاءهم في جبهة النصرة أبلغوهم أن زعيم القاعدة أيمن الظواهري سيتخلى عن سلطاته، أو ما تبقى منها، على فروع التنظيم عالمياً وسيحلّها من البيعة له ».
وتابع أن هذه الخطوة « تأتي رداً على تنامي قوة داعش في العراق وسوريا ومصر وليبيا ونيجيريا، إضافة إلى قيامها بخرق داخل اليمن ».
وأشار دين إلى أن الارتباط بـ القاعدة بات يشكل عبئاً على فروع التنظيم الغارقة في نزاعات محلية مثل ما يحصل مع النصرة في سوريا و القاعدة في جزيرة العرب في اليمن.
واعتبر أن فك الارتباط مع القاعدة سيفتح المجال أمام النصرة لعقد تحالفات مع جماعات جهادية أخرى في سوريا وسيعيد طرح مشروع إقامة إمارة في شمال سوريا بعد سقوط مدينة إدلب، في أيدي تحالف للمتشددين آخر الشهر الماضي.
وهذه ليست المرة الأولى التي يُطرح فيها كلام عن إمكان انفصال النصرة عن القاعدة، إذ سرت معلومات في هذا الإطار قبل أسابيع لكن النصرة أصدرت بياناً نفت فيه نيتها القيام بذلك. ولم يُشر أمير النصرة أبو محمد الجولاني في كلمته بمناسبة تحرير إدلب إلى نيته إقامة إمارة فيها، لكنه تحدث عن ضرورة تحكيم الشريعة فيها، متمسكاً بمواصلة العمل في إطار التحالف مع جماعات جهادية أخرى كما حصل في عملية الهجوم على إدلب بقيادة جيش الفتح.
وتولى الظواهري قيادة القاعدة عام 2011 خلفاً لـ « بن لادن » الذي قتله فريق كوماندوز أميركي في ابوت آباد بباكستان في مايو(آيار) من ذلك العام.
وسعى الظواهري إلى توسيع رقعة انتشار التنظيم بإعلانه قيام فرع رسمي له في الصومال (حركة الشباب) عام2011، وإطلاق فرع آخر في شبه الجزيرة الهندية في سبتمبر(أيلول) 2014، لتُضاف إلى فروع أخرى لـ القاعدة حول العالم أبرزها في جزيرة العرب والمغرب الإسلامي وسيناء (أنصار بيت المقدس) وسوريا (جبهة النصرة)، لكن الفرع السوري تحديداً كان السبب الرئيسي، كما يبدو، في تفكك القاعدة وانهيارها بدل توسعها وزيادة قوتها.
فقد وقف الظواهري إلى جانب الجولاني في نزاعه مع البغدادي وطلب من الأخير اللنكفاء إلى العراق وترك الشأن السوري لـ « النصرة »، الأمر الذي رفضه البغدادي وردّ عليه بإزالة حدود سايكس بيكو بين العراق وسورياً مؤسساً تنظيماً يشمل الدولتين باسم « الدولة الاسلامية في العراق والشام » التي حوّلها إلى « خلافة » في حزيران (يونيو) 2014.
ومنذ ذلك التاريخ نجح البغدادي في جذب جماعات عدة كانت محسوبة على فروع القاعدة في العالم العربي وأخذ منها مبايعات وكافأها بتسليمها « ولايات » تابعة لـ « دولة الخلافة » مثل ولايات ليبيا الثلاث (طرابلس وبرقة وفزان) وولاية سيناء ومجموعة « جند الخلافة » المنشقة عن فرع « القاعدة » المغاربي في الجزائر.
 

_